رياضة الانتخابات

الخميس 28 تشرين أول 2021 137

رياضة الانتخابات
   عبدالزهرة محمد الهنداوي
لن اتحدث عن كرة القدم، بوصفها الرياضة الاكثر شعبية، بعد المرارة التي تجرعناها، نتيجة المستوى الهزيل لمنتخبنا الوطني الذي يخوض التصفيات المزدوجة المؤهلة للمونديال العالمي والامم الآسيوية، وربما من حسن حظنا أن مباراتينا مع لبنان والامارات، جرتا في ظل اجواء الانتخابات، فمرتا في غمرة الضجيج الانتخابي. 
 
 لذلك سيكون الكلام عن رياضة الانتخابات في العراق، وليس عن رياضة كرة القدم، فقد شهد البلد في العاشر من تشرين الاول 2021، خوض النسخة الخامسة من التصفيات الانتخابية المؤهلة الى قبة مجلس النواب، هذه الانتخابات كانت محط انظار العالم اجمع، فكان بين متابع ومراقب، اما نحن العراقيين، فقد تباينت افعالنا ومواقفنا ازاءها، فمنا من شارك يحدوه امل التغيير، ومنا من قاطع، لاعتقاده بلا جدوى المشاركة، ومنّا من وقف على التل مترقبا ومنتظرا ما تسفر عنه نتائج هذه المباراة، من جانبهم انقسم {اللاعبون} المرشحون لخوض الانتخابات الى فسطاطين، الاول الفريق الفائز وقد اعتبر هذه الانتخابات هي الافضل بين النسخ السابقة، بينما وصفها الفسطاط الاخر، بانها الاسوأ..
وبين هذا وذاك، نقول ان الانتخابات الخامسة المبكرة، تمثل تمرينا ديمقراطيا متقدما في العراق، بصرف النظر عن النتائج والتداعيات، والصراعات والخلافات، فكل تلك الفعاليات تمثل تجسيدا للفعل الديمقراطي، طالما انها تجري تحت ظلال القانون، وبعيدا عن شبح النزاع المسلح، ومما لاشك فيه ان هذا الفعل الديمقراطي شهد تحسنا في الكثير من مدخلاته ومخرجاته، على الرغم من ان المشاركة الشعبية ربما ليست بمستوى الطموح،  فهذا الامر يبقى في نهاية المطاف حق المواطن، وهو حر بممارسة هذا الحق، مشاركة ام عزوفا، ولهذا يمكن القول هنا اننا كلما خضنا المزيد من التمارين في الرياضة الديمقراطية، كلما ساعدنا ذلك في بناء جسم ديمقراطي  يتمتع بصحة جيدة ومرونة عالية، وهنا ربما من المناسب الاشارة الى الجانب الالكتروني في الانتخابات الاخيرة، فعلى الرغم من كل الطعون والشكوك التي ابدتها الكثير من الجهات، حتى ان البعض ذهب الى نظرية المؤامرة، وان النظام الالكتروني للانتخابات تعرض الى خرق سبراني من خارج البلاد، وجرى التلاعب بالنتائج، اقول برغم هذا كله، فإن نجاحا قد تحقق، ولكن بالتأكيد ان درجة النجاح ليست 100 ٪، وهذا النجاح يمنحنا ثقة للدخول في العالم السبراني، والسعي نحو تحقيق الحكومة الالكترونية، لاسيما ونحن نعد العدة لاجراء التعداد العام للسكان قبل نهاية العام المقبل، والذي سيكون تعدادا الكترونيا 100 ٪.