لؤي صلاح: الزوراء وأربيل سلبا حقي وسأشكوهما للقضاء

الخميس 28 تشرين أول 2021 158

لؤي صلاح: الزوراء وأربيل سلبا حقي  وسأشكوهما للقضاء
 بغداد: انتصار السراج
 
أيام قليلة تفصلنا عن انتهاء المهلة المقدَّمة من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لمجموعة من أندية الدوري الممتاز، لتسديد ما بذمتها من أموال تشمل عددا كبيرا من اللاعبين والمدربين والاداريين الذين قدموا شكواهم للاتحاد القاري من أجل الحصول على مستحقاتهم المالية بموجب الاتفاقات المكتوبة بين الطرفين، ومع اقتراب انتهاء المهلة المقدمة يشعر الجميع بالحرج إزاء هذه الازمة في ظل عجز الأندية عن السداد في الوقت المحدد، وايضا عدم ظهور اي بادرة حقيقية من قبل وزارة الشباب لمد يد العون للاندية وانتشالها من هذه الورطة.
وبهذا الصدد تحدث اللاعب الدولي السابق والمدرب الكروي الحالي لؤي صلاح لـ”الصباح الرياضي” عن ازمته مع نادي الزوراء وعدم تسديده ما بذمته من أموال منذ اكثر من عامين، مؤكدا: أنا لم اقدم شكواي في الوقت الحاضر، بل إنَّ اول دعوى اقمتها على النادي تعود إلى اكثر من عامين ونصف العام من الان، فأنا املك قرارا من الهيئة التطبيعية منذ نحو تسعة اشهر، وقمت بتبليغ نادي الزوراء مرارا وتكرارا، وحاولت بكل الطرق المتاحة إيصال صوتي إلى إدارة النادي بأني اطالب بحقوقي المشروعة ولكن من دون جدوى، ولم أجد اذانا مصغية لشكواي، ولم ايأس بل حاولت مرة أخرى، إذ خاطبت الهيئة التطبيعية النادي بكتاب اخر وورد فيه ايضا اسم المدرب أيوب اوديشو، للتأكيد عليهم بشأن ما بذمتهم من أموال ولكن لا مجيب .
وأضاف، لم اكتف بالشكوى على الزوراء فقط بل قدمت شكوى أخرى ايضا على نادي اربيل الذي ما زال لي بذمتهم مبالغ مالية لم يتم تسديدها منذ وقت طويل . 
وبشأن انتظار شكوى المدرب باسم قاسم على نادي الزوراء وما سيتمخض عن ذلك الموضوع أوضح مدرب الكهرباء الحالي لؤي صلاح أنَّ الكابتن باسم قاسم تسلم قيادة النوارس في الموسم الماضي وانا قدمت الدعوى على النادي في العام 2018 اي قبل قدومه لتدريب الفريق بنحو سنتين، وانا في الأصل حاصل على قرار بالزام النادي بتسديد مستحقاتي المالية قبل تسلمه مهمته التدريبية، لكن وجه الاختلاف في هذا الموضوع هو قيام المدرب باسم قاسم (وهذا بكل تأكيد حقه الطبيعي والشرعي) بالتلويح باللجوء إلى وزير النقل، الأمر الذي جعل موضوعه يأخذ بعدا اعلاميا واسعا، بينما انا لم الجأ إلى ذلك الأمر وبالتالي تعاملت الادارة مع شكواي باهمال واضح.
وعن رأيه بكل ما يحدث من تخبط في الأمور المالية التي تخص اللاعبين والمدربين أكد صلاح أنَّ حقوق اللاعبين والمدربين مسلوبة وغير مضمونة ابدا بسبب عدم وجود القوانين والقرارات الرادعة من الاتحاد العراقي، لأنَّ الجميع يعلم أنَّ الرياضة تمر بمرحلة انتقالية من مرحلة الهواة إلى مرحلة الاحتراف بالوقت الحاضر، ولهذا فإنَّ احتمال أن تحدث خروقات امر وارد جدا وغير مستبعد.
وختم صلاح حديثه بالتأكيد على أنه سيلجأ للجنة التراخيص، كونها ستقوم بإرسال رسالة أخيرة إلى نادي الزوراء، لتذكير الإدارة بأنَّ هناك مبالغ مالية ما زالت بذمتها، وهم مطالبون بسدادها في الوقت الراهن، مبينا انه متأكد تماما من أنَّ مسؤولي النادي لن يقوموا بإنكار ما بذمتهم من أموال، ولكنهم في كل مرة يقولون بأنهم بحاجة لمزيد من الوقت من أجل سدادها ، وانه على يقين تام بان الأمور ستسير بشكل جيد.