المركزي: اطلاق ستراتيجية تنهض بواقع الدفع الالكتروني

الأحد 31 تشرين أول 2021 434

المركزي: اطلاق ستراتيجية تنهض بواقع الدفع الالكتروني
 بغداد: الصباح 
 أجمع خبراء اقتصاد ومتخصصون بشأنه على ترصين النظام المصرفي في العراق ‏ليكون داعما فاعلا لعملية التنمية الاقتصادية، وفي الوقت ذاته أكد البنك المركزي قرب اطلاق ستراتيجية للمدفوعات، الى جانب ثبات سعر الصرف الحالي للدينار العراقي مقابل الدولار. 
جاء ذلك في على هامش فعاليات مؤتمر {ميري} الذي نظمته مؤسسة الشرق الاوسط للبحوث، وتناول في مفصله الاقتصادي دور قطاع المال في تحقيق التنمية والوقوف عند التحديات التي تواجهه. رئيس مؤسسة الشرق الاوسط د. دلاور علاء الدين قال: إن {العراق مهم لدول المنطقة ويسهم في تحقيق التوازن، الامر الذي يتطلب الحفاظ على استقراره}، مبينا {اهمية الفائدة من التجارب التي رغم الوباء تمكنت من تحقيق نجاح في قطاعاتها الاقتصادية}. 
اما نائب محافظ البنك المركزي العراقي د. عمار حمد خلف اشار الى أن المركزي يتوجه الى اطلاق ستراتيجية للمدفوعات تهدف الى الارتقاء بآليات الدفع الى العالمية والتحول من النقد الى الدفع الالكتروني بالتعاون مع منظمات دولية متخصصة، لافتا الى أن «المواطن بات يتفاعل مع هذا التوجه بعد ان توسعت قاعدة المستفيدين من توطين الرواتب، للموظفين والمتقاعدين».
وقال خلف «لا توجد اي توجهات لتغير سعر الصرف وخفض قيمة العملة الوطنية، وان تغير سعر الصرف خلال فترات متقاربة يهدم الاقتصاد ويخلف تاثيرات سلبية كبيرة».
وبين ان «المركزي منذ العام 2015 قدم مبادرات اقراض للوصول الى المستفيدين الحقيقين، وخلال السنتين اقرض 2000 مواطن لشراء وحدات سكنية».
 
العملية الاقراضيَّة
اما رئيس رابطة المصارف الخاصة في العراق وديع الحنظل تناول في حديثه واقع الاقتصاد العراقي وصفه الريعي وايداع 90 % من الإيرادات في المصارف الحكومية»، لافتا الى أن «المصارف لا يمكنها أن تقرض نصف من رأسمالها».
ولفت الى ان مبادرات البنك المركزي فعّلت العملية الاقراضية الى المستفيدين من فئات المجتمع، لا سيما الشباب»، مشيرا الى أن «تكون للشباب توجهات تخدم البلاد من خلال مشاريع ريادية لها وقع إيجابي على الاقتصاد ويمكن الإفادة من التجارب الناجحة».
وركز على «مفصل التدريب ودوره في صقل المواهب الشابة في مختلف الاختصاصات الى جانب الاهتمام بالتعليم وتطوير أدواته ومناهجه وترصين جميع أركانه، فضلا عن زرع روح الاداء كفريق واحد لتحقيق النجاح في
العمل».
 
إدارة السيولة
المختص بشأن المال هميلة عبد الستار كردي أكدت ان «الجهاز المصرفي يعمل وفق تعليمات البنك المركزي العراقي ويواجه جملة من التحديات في مقدمتها ضعف ثقة الجمهور بالجهاز المصرفي، حيث يمثل تعزيز علاقة الجمهور بالمصارف خطوة مهمة لرفع قدرات المصارف».
وأشارت الى أن «التواصل مع قطاع المال العالمي يمثل خطوة مهمة وخلق قطاعا مصرفيا متطورا قادرا على تقديم أفضل الخدمات الى جمهور المستفيدين، لافتة الى «أهمية النهوض بواقع إدارة السيولة المالية في 
العراق».
ونبهت على أن «خلق قاعدة بيانات بجمهور المقترضين امر ضروري ويعزز الخدمات المالية التي تقدم الى الجمهور».