نور علاء الدين: تنبض روحي ألواناً في لوحاتي

الأربعاء 10 تشرين ثاني 2021 664

نور علاء الدين: تنبض روحي ألواناً في لوحاتي
 بغداد: محمد إسماعيل
 تصوير: نهاد العزاوي
 
تمتاز نور علاء الدين (مديرة The Galery) بحضور فني يطغى على القاعة التي تحتضن أعمال نخبة منتقاة من الفنانين، و The Galery تأسس يوم 20 تشرين الأول الماضي، مشروعاً خيرياً لتسليط الضوء على إبداعات التشكيليين في النحت والرسم والخزف.
وقالت مديرة (The Galery) نور علاء الدين: {يرتاد القاعات الفنانون والنخبة المثقفة فقط، هذا الكاليري نحاول من خلاله تعريف قطاعات المجتمع كافة بالفن وفتح خصوصية التشكيل على عامة الناس، ليصبح الفنان مشهوراً مثل المطرب ولاعب كرة القدم، نعرض أعمالهم بشكل لائق ولا نستوفي سوى نسبة رمزية من بيعها}.
وأكدت علاء الدين {كل شهر نقيم معرضاً، من خلال ملاك عمل متخصص بنشر الاعمال التشكيلية وترويجها بإحترافية}.
أضافت: {توجد في The Galery مكتبة وكافتريا} لافتة: {بدأنا النشاط الافتتاحي بمعرض مشترك لنخبة من فنانين مهمين، تليه سلسلة معارض شخصية وأخرى مشتركة ذات محاور معينة.. شهرياً، وسمبوزيومات.. رسم حي امام الجمهور، ومسابقات، ومن المؤمل فتح فرع ثانٍ في موقع يقرر لاحقاً، وتنظيم دروس تعليمية وإنشاء مرسم}.
أفادت نور: {تخصصت بالرسم منذ الطفولة، بتأثير والدي الفنان علاء الشبلي، الذي ركز على موهبتي ونماها.. كل عطلة يزودني بأدوات الرسم وأدخلني كلية الفنون فإنتقلت من الفطرة الى الاحتراف الاكاديمي الذي صقل الموهبة، وأهلني للعمل في جامعة بغداد مدرسة فنون.. طورت نفسي وفتحت صفحة على الانستغرام يقتني منها الناس لوحاتي ويكلفونني} موضحة: {تخرجت في 2014 وتوفي والدي في 2015 فأهملت الفن لعدم تحملي الصدمة، وعدت إليه في 2016}.
نوهت: {لدي مشاركات واسعة.. داخل وخارج العراق} مواصلة: {يتناغم جمال الشكل مع نتاج الإنسان.. لا أقول أنا جميلة، لكن أحرص على أن تنبض روحي.. ملونة.. في أعمالي}. تمنت الفنانة علاء الدين: {تطوير الفن في العراق وتنمية الذائقة العامة مثل شعوب العالم المتحضر التي تقدر الفنان ولا تظلمه” متابعة: “هدفي عام وليس شخصياً؛ فعندما عرضت علي إدارة The Galery فرحت}.
أشارت الى أنَّ مثلها الأعلى في الرسم: {ليلى العطار.. أود أن أكون وريثتها في الرسم والجمال}، متخصصة بـ : {فن الرزن آبستراك (تجريد يحاكي حجر الجيود النادر) داخل العمل تشكيلات مفعمة بأحجار طبيعية ونيزكية ذات مضامين تعبيرية وانطباعية، ولدي لوحات بهذا الاتجاه}.
ذكرت نور: {علاقاتي بطلبتي طيبة كأستاذة، وأبلغ ردود الفعل تدور حول شكلي: (لو عدنا هيج دكتورة) لكنني أتباها بفني وليس بجمالي}مكملة: {إجتماعيات الفن عصية.. التشكيليون يصعبون التعامل، كل واحد بحاجة لطريقة إقناع ومنظومة نفسية خاصة به.. ساعدني قاسم سبتي، بنفوذه لإحتوائهم}. رجحت: {لم أستغل ثراء أهلي، إنما تصرفت كفتاة عاملة ومسؤولة عن البيت بعد وفاة والدين لأنَّ أمي حملتني مسؤولية أختي}، معلنة: {أفكر بمعرض شخصي خارج العراق سنة 2022 من المؤمل ان يضم نتاجاتي خلال سبات 2021 أتناول فيه تجربة جدية من الديكوارت ذات جهد وخطورة لأنها مادة تصدر أبخرة سامة تعاملت معها بصعوبة، أحببت فن الرزن لفخامته وأزيده بهاءً بالأحجار}.
نور علاء الدين محمد الشبلي، تشكيلية ومدربة فنون في جامعة بغداد.. النشاطات الطلابية.. تولد بغداد 1992 بكلوريوس رسم من كلية الفنون في جامعة بغداد.. مديرة The Galery إبنة الفنان 
علاء الشبلي.. مؤسس المتحف الوطني.