مواطنون يطالبون وزارة النفط بتوزيع الوقود بينهم

الأربعاء 10 تشرين ثاني 2021 140

مواطنون يطالبون وزارة النفط بتوزيع الوقود بينهم
وردتنا رسائل من العديد من الاسر متسائلة فيها عن سبب تأخير توزيع مادة النفط الابيض، خاصة بعد دخول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة بشكل ملحوظ، لا سيما في الليل.
 وحث المواطنون في رسالتهم، وزارة النفط على المباشرة بتوزيع المادة المذكورة بينهم، كي يكونوا جاهزين لفصل الشتاء المتوقع أن يكون شديد البرودة بحسب الصفحات المتخصصة باحوال الطقس، مشيرين الى أن الكمية الموزعة في كل عام لا تسد الحاجة الفعلية للاسر العراقية.
واوضحوا بأن الوزارة تخصص لكل بطاقة وقودية كمية تقدر بخمسين لترا من النفط الابيض، بيد انها غير كافية لسد الاحتياجات الحقيقية لتدفئة المنازل مع الاعتماد الكلي عليها، لقصور اجهزة التدفئة الكهربائية عن العمل بسبب الشح الحاصل في تجهيز الطاقة الكهربائية في اوقات الذروة التي تشهدها الشهور الباردة في
العراق.
من جهة اخرى لفت بعض المواطنين في رسائلهم الى أن هناك اسرا تعمد الى بيع بطاقاتها الوقودية للبائعين المتجولين او تجار السوق السوداء، ما يجعل هؤلاء المشترين متحكمين باسعار الوقود ورفعه الى سقوف كبيرة، الامر الذي يضطر المواطن للشراء منهم في ظل عدم تغطية الخمسين لترا المخصصة له لسد حاجته الفعلية، لذا طالبوا اجهزة الدولة الرقابية ومنافذ تجهيز مادة النفط الابيض التابعة لوزارة النفط بعدم تجهيز غير صاحب البطاقة الوقودية والزامه بجلب المستمسكات الثبوتية التي يثبت من خلالها انه صاحب البطاقة
الفعلي.