تعامل الوالدين مع أولادهم في فترة البلوغ

الأربعاء 10 تشرين ثاني 2021 785

تعامل الوالدين مع أولادهم في فترة البلوغ
 ديفيا جاكوب
 
 ترجمة: شيماء ميران
تعد المراهقة مرحلة معقدة في حياة الشخص، لما يتخللها من تغيرات جسمية وعاطفية وفكرية، يواجه ‏المراهق خلالها قضايا مختلفة. فيدخل بصراع مستمر مع والديه بسبب تدخلهم باستقلاليته وفرض السيطرة ‏على حياته. ‏
ومن بين مشكلات المراهقين مع والديهم، قلة التواصل المناسب الذي يعد اهم مسألة خلال هذه الفترة. فأغلب ‏الآباء يجدون اولادهم مزاجيين وفضين ومتناقضين، لذا يميلون الى التطفل على خصوصيتهم، ما يدفعهم ‏الى التمرد.‏
وكذلك تناقض قناعات وآراء المراهقين مع والديهم، وغالبا ما يفشل الآباء بإقناع اولادهم بآرائهم. ويكون ‏المراهق في جدال دائما مع والديه في هذا الموضوع.‏
كما ان إعطاء النصائح غير الضرورية، والتي لا يقدرها المراهقون احيانا، يجعلهم غير قادرين على حل ‏مشكلاتهم الخاصة في كل مرة تقدم اليهم النصيحة، ما قد يتسبب لهم بالاحباط.‏
ينبغي على الآباء ألا يثقلوا عليهم بالاستمرار بوضع توقعات عالية من اطفالهم، لانهم يواجهون مسائل ‏كثيرة، كالضغط المجتمعي وضغط الأقران والتغيرات 
الهرمونية. ‏
إن فرض المزيد من السيطرة على المراهقين، ومحاولة التحكم بحياتهم الخاصة قدر المستطاع يدفعهم الى ‏التمرد. بالمقابل، يمكن لمنح المزيد من الحرية ان يكون له تأثير سلبي، فيجب الموازنة بينهم، وينبغي ‏على المراهقين معرفة حدودهم.‏
ويمكن لتوجيه النقد المستمر للمراهقين ان يجعلهم فاشلين. لانه سيزعزع ثقتهم بنفسهم، ويسهل تدميرهم ‏بكلمات قاسية او ناقدة. كما يجب الابتعاد عن مقارنتهم باقرانهم او اخوانهم، فيكونون عدائيين ومتمردين، ‏ويؤثر في صحتهم العاطفية. إن كثرة الشكوى المتبادلة بين الاباء والمراهقين تخلق بيئة غير صحية، ‏وبالتالي تتشكل حلقة 
مفرغة.‏
 
حلول بسيطة
هناك بعض النصائح الايجابية يمكن ان يستعين بها الآباء في تعاملهم مع المراهقين.‏
التحدث معهم حول الادوية والسكائر والكحول بطريقة غير تحكمية. مساعدتهم في فهم التغيرات الجسمانية ‏التي يمرون بها. التحدث معهم عن خطورة الافعال والممارسات الجنسية غير المسؤولة. التهيؤ لمعالجة ‏مخاوفهم 
ومشكلاتهم.‏
اشراكهم في وضع القواعد والجداول الزمنية للأسرة، وتشجيعهم على التطوع للمشاركة بالنشاطات ‏المجتمعية، حثهم على الحصول على قسط كاف من النوم والنشاط
 البدني.‏
التحدث اليهم عن هيئتهم الجسدية وتقديرهم لذاتهم، وتحفيزهم على تناول الطعام الصحي. الاطراء والثناء ‏على جهودهم المبذولة وانجازاتهم، احترام آرائهم والاستماع اليهم من دون اصدار حكم.‏
احترام خصوصيتهم، ودعم هويتهم الجنسية ودفعهم الى حب ذاتهم. معرفة كيفية تمييز علامات واعراض ‏عدم الانتظام الغذائي والمشكلات الفكرية الاخرى، تعليمهم مخاطر الانترنت والسلامة
 الرقمية.‏
 
عن موقع مديسين نت