فرنسا وبلجيكا يتطلعان لحسم التأهل المونديالي

السبت 13 تشرين ثاني 2021 435

فرنسا وبلجيكا يتطلعان لحسم التأهل المونديالي
  باريس : أ ف ب
 ستكون الفرصة مواتية أمام فرنسا حاملة اللقب وجارتها اللدودة بلجيكا لحسم بطاقتيهما الى نهائيات مونديال قطر 2022، وذلك حين تخوضان اليوم السبت اختبارين سهلين على أرضيهما ضد كازاخستان وإستونيا توالياً في التصفيات الأوروبية.
 
في المجموعة الرابعة، ستضمن فرنسا حصولها على فرصة الدفاع عن اللقب العالمي الذي توجت به عام 2018 على حساب كرواتيا، وذلك من خلال الفوز على ضيفتها المتواضعة كازاخستان في الجولة السابعة.
وسيحسم فريق المدرب ديدييه ديشان بطاقة التأهل المباشر الى النهائيات من خلال الفوز في المباراة التي يستضيفها ملعب "بارك دي برانس" في العاصمة باريس، من دون النظر الى النتائج الأخرى في المجموعة.
كما سيضمن "الديوك" تأهلهم أيضاً في حال التعادل، لكن بشرط انتهاء المباراة الأخرى في المجموعة بين البوسنة وفنلندا بالتعادل أيضاً، وذلك لأن أبطال العالم يتصدرون المجموعة بـ12 نقطة وبفارق ثلاث نقاط عن أوكرانيا الثانية التي خاضت مباراة أكثر من الفرنسيين وتغيب بالتالي عن هذه الجولة، على أن تختتم مشوارها الثلاثاء المقبل في ضيافة البوسنة، صاحبة المركز الثالث بـ7 نقاط وبفارق نقطة خلف فنلندا الثانية.
ويتأهل الى النهائيات مباشرة أصحاب المركز الأول في كل من المجموعات العشر، بينما تخوض المنتخبات الوصيفة ملحقاً فاصلاً بينها بمشاركة منتخبين مؤهلين من دوري الأمم الأوروبية لتحديد هوية المنتخبات الثلاثة الأخرى المتأهلة عن القارة العجوز.
وخلافاً للنظام القديم، لن يقام الملحق الفاصل بمواجهات مباشرة من مباراتي ذهاب وإياب، بل ستقسم المنتخبات الـ12 على ثلاثة مسارات تحدد بموجب قرعة ويتنافس في كل منها أربعة منتخبات بنظام نصف نهائي (24-25 آذارالمقبل) ومباراة نهائية (28-29 من الشهر نفسه) يتأهل الفائز فيها الى المونديال (ثلاثة مسارات=ثلاثة منتخبات متأهلة عن كل مسار).
 
مصير بلجيكا بين يديها 
وفي المجموعة الخامسة، ستكون بلجيكا في وضع مماثل لفرنسا إذ ستضمن تأهلها الى النهائيات في حال جدّدت فوزها على ضيفتها إستونيا التي خسرت ذهاباً على أرضها 2-5.
ويتصدّر "الشياطين الحمر" المجموعة برصيد 16 نقطة من 6 مباريات، مقابل 11 لكل من تشيكيا الثانية (من 7 مباريات) وويلز الثالثة (من 6 مباريات).
وعلى غرار فرنسا، ستضمن بلجيكا بطاقة المجموعة الى النهائيات في حال التعادل أيضاً، لكن بشرط عدم فوز ويلز على ضيفتها بيلاروسيا الأخيرة (3 نقاط) والخارجة من دائرة المنافسة حتى على بطاقة الملحق القاري، شأنها شأن إستونيا الرابعة (4 نقاط).
وقد يشهد اليوم السبت ايضا تأهل كبير آخر، بشخص المنتخب الهولندي الذي يتصدر المجموعة السابعة ويحتاج الى الفوز على مضيفه المونتينيغري لحسم البطاقة لكن بشرط عدم فوز النرويج على ضيفتها لاتفيا.
ومنذ التعادل مع النرويج في أرض الأخيرة 1-1 في الجولة الرابعة، خرج فريق المدرب لويس فان غال منتصراً من مبارياته الأربع التالية بأداء هجومي ودفاعي رائع، إذ سجل 17 هدفاً، بينها أربعة من دون رد ضد مونتينيغرو، بينما استقبلت شباكه هدفاً واحداً ما جعله يتصدر بعد ثماني جولات في هذه المجموعة المكونة من 6 منتخبات عوضاً عن 5، برصيد 19 نقطة وبفارق نقطتين أمام النرويج وأربع أمام تركيا الثالثة التي تخوض اختباراً سهلاً على أرضها ضد جبل طارق (من دون نقاط بعد 8 هزائم و34 هدفاً في شباكها مقابل 3 فقط لصالحها).