أهالي قضاء عفك: كلّنا مقصرون

الأربعاء 17 تشرين ثاني 2021 215

أهالي قضاء عفك: كلّنا مقصرون
زيد الحلي 
لا أظن أنَّ أحدا شاهد برنامج (الوطن والناس) في حلقة الاحد المنصرم، من دون ان يشعر بالألم والحسرة، فقد نقلتنا فضائية الاخبارية العراقية في بث حي الى قضاء عفك بمحافظة الديوانية، استمر نحو ساعة صباحية.. التف المواطنون حول مقدم البرنامج مصطفى الربيعي بشكل مؤثر.. كانت حناجرهم تعانق دموعهم، وأياديهم تتجه الى السماء متسائلين عن الاسباب التي ادت الى واقعهم المزري، فالخدمات معدومة بكل ما تعنيه الكلمة، فقر مدقع، واهمال غريب، كأنه عقوبة لهذا القضاء المهم.
أتمنى على زملائي الأفاضل في الفضائية الإخبارية، إرسال نسخة من تسجيل هذه الحلقة، الى رئاسة الوزراء، فهذا القضاء يعيش قضية مجتمعية جديرة بالدراسة، ولعل ما أكده المواطنون من احاديث مفعمة بالشواهد والاسماء، ما يستدعي اتخاذ اجراءات سريعة وحازمة، ربما تشمل الاقالة لعديد من المسؤولين، فما شاهدناه يرتقي الى حالة قصدية بحق اكثر من 25 الف نسمة، هم سكان هذا القضاء الذي يعاني من الحرمان، وابسط حقوق المواطنة.
حسناً فعل الزميل الربيعي، بحنكته الاعلامية، وتماسه مع المواطنين، بقوله، وهو يودع اهالي القضاء في نهاية البرنامج (قضاء عفك يعيش خارج الزمن).. وهو قول يحمل كل صفات الحقيقة.. مع الاسف.
السادة وزراء: الداخلية، الصحة، التجارة، التربية، العمل والشؤون الاجتماعية، الكهرباء، الموارد المائية، ادعوكم من منطلق الانسانية والمواطنة الى زيارة سريعة، على شكلِ وفدٍ الى هذا القضاء محملا بجميع الصلاحيات، فهو يستحق الوقوف الى جانب اهله، بعد ان نسيه أبناء جلدته من المسؤولين المباشرين عليه. 
وليس في قولي ما يعيب، فالصراحة مطلوبة: إن إعلامنا بكل صوره مقصر تجاه هذا القضاء، ومع بقية الاقضية، لا سيما تلك التي تعاني من مشكلات مشابهة، فقد وجدنا في أحاديث ابناء القضاء امام مقدم البرنامج التي وصلت الى حد الصراخ المؤلم، ومحاولة تمزيق الملابس ما يشيء الى حالة الاختناق النفسي.. ونأمل أن تكون زيارة «الاخبارية العراقية» الى هذا القضاء، بداية لفتح صفحة جديدة في العلاقة الايجابية بين الاعلام والمجتمع والدولة.