حمادي أحمد: الجويَّة بحاجة إلى لاعب سوبر في الآسيويَّة

الخميس 18 تشرين ثاني 2021 563

حمادي أحمد: الجويَّة بحاجة إلى لاعب سوبر  في الآسيويَّة
 بغداد: انتصار السراج
أكد كابتن فريق القوة الجويَّة لكرة القدم حمادي احمد عدم اقتناعه بأداء المنتخب الوطني في التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022 كونه يعاني من تفاوت كبير في مستواه بسبب عدم استقرار المدرب على تشكيلة واحدة.
 
وقال أحمد في تصريح خص به “الصباح الرياضي”: إن مستوى المنتخب الوطني غير جيد ومتغير من مباراة لأخرى، مما ولد عدم الاستقرار وعدم الانسجام في صفوفه.
واضاف، انا مع فكرة تغيير ادفوكات، والبحث عن مدرب أجنبي اخر اكثر حنكة وقدرة على قيادة الاسود، وأكثر حنكة في التعامل مع ضغط الجماهير، مبينا انه لا يفضل اسناد المهمة للمدرب المحلي لقيادة المنتخب لانه سيكون غير قادر على تحمل ضغوط الجماهير ووسائل الاعلام ايضا، مما يجعله مشوشا وغير قادر على التركيز على عمله بشكل جيد.
وفي ما يخص فريق القوة الجوية قال: أرى أن مستوانا هذا الموسم جيد جدا، وقدمنا حتى الان مباريات بمستوى واداء مميزين، بالرغم من كمية الغيابات التي يعاني منها الفريق في ظل إصابات بعض النجوم وتأخر التحاقهم بالتدريبات إلى الان، وكذلك التحاق أغلب لاعبينا بصفوف المنتخب مما يولد بعض الضغوطات على الملاك التدريبي من أجل معالجة الأمور والوصول بالفريق إلى أقصى جاهزية ممكنة.
 وأكد انه بعد تسلم الكابتن راضي شنيشل مهمة قيادة الصقور سيتغير شكل الفريق بكل تاكيد، لأن شنيشل من المدربين المحترفين الذين يستطيعون التعامل مع الفرق باحترافية عالية، ورغم انقضاء مدة قصيرة على تسلمه مهامه وكمية النقص الحاصل في اللاعبين المصابين والملتحقين مع المنتخب الا انه استطاع قيادة الفريق في بطوله الكاس وتحقيق الفوز تحت قيادته بنتيجة واداء مميز، اضافة الى قربه من اللاعبين كونه خاض تجربه تدريبية سابقة مع أغلب لاعبي الفريق .
اما عن رأيه بمشاركة نادي القوة الجوية الاخيرة في بطولة اسيا وخروجه بنتائج غير مرضية ولا تلبي طموح الشارع الرياضي قال: لقد خضنا التصفيات القارية في دوري ابطال اسيا لأول مرة الموسم السابق وخرجنا منها مبكراً وبنتائج خيبت امال الجماهير بتحقيق نتائج ومستوى افضل، وهذا امر طبيعي جدا كونها مشاركة أولى، واغلب اللاعبين يلعبون بها اول مرة فكانت الرهبة حاضرة في تلك البطولة لما تمثله من اهمية وعراقة على مستوى القارة الاسيوية.
 وأضاف، اعتقد ان الامور ستتغير كثيرا هذا الموسم، فالجوية استقطب لاعبين جيدين ومواهب شابة أخرى سيكون لها شأن في تلك البطولة، اضافة الى امتلاكنا مدربا قادرا على التعامل مع تلك المباريات بفكر احترافي جيد، وعلى الرغم من الخروج المبكر منها في الموسم السابق الا ان الخبرة المكتسبة والتجربة والاحتكاك مع اندية كبيرة اضافت لنا الشيء الكثير من أجل الظهور هذا الموسم بشكل مختلف وتحقيق نتائج ايجابية وعكس صورة مشرقة عن الأندية العراقية المشاركة في البطولات الاسيوية .
وختم حمادي، ما ينقص الجوية وفرقنا عموما من أجل الظهور بمستوى عالٍ في مختلف البطولات الاسيوية هو التدريب الجيد والمتواصل والعمل بجدية كبيرة، اضافة الى حاجة انديتنا للبنى التحتية، والى الملاعب الصالحة للتدريب واللعب بنفس الوقت، فضلا عن افتقارنا الى اللاعب السوبر الذي يكون قادرا على احداث الفارق من خلال لمساته واهدافه وقدرته على تغيير خارطة المباراة وقدرته على حسم النتيجة، وكذلك حاجتنا ماسة أيضا الى خوض مبارياتنا على ارضنا وبين جماهيرنا والتي سيكون لها تاثير كبير في نتائج انديتنا، وخروجها بنتائج ايجابية على العكس من لعب تلك المباريات خارج الديار.