رئيس الجمهورية يبحث مع المبعوث الروسي تعزيز التعاون

الأربعاء 01 كانون أول 2021 532

رئيس الجمهورية يبحث مع المبعوث  الروسي تعزيز التعاون
 بغداد: الصباح
 
حث رئيس الجمهورية برهم صالح، امس الثلاثاء، على اهمية دعم الحوار الإقليمي لتخفيف التوترات، في حين ثمن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الدور الروسي التأريخي في المنطقة. 
وذكر بيان رئاسي، أن “صالح، استقبل نائب وزير الخارجية الروسي، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، وفي مستهل اللقاء، نقل الاخير، تحيات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الرئيس صالح، بينما حمّل رئيس الجمهورية بوغدانوف تحياته إلى الرئيس بوتين» .
واضاف، أن “اللقاء، بحث العلاقات بين البلدين الصديقين وتعزيزها في جميع المجالات، والتعاون في مجال الأمن والدفاع، واستعراض التعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي، بما يعود بالمنفعة لكلا البلدين والشعبين، والإشارة إلى أعمال اللجنة العراقية  - الروسية المشتركة ومتابعة توقيع الاتفاقيات والتفاهمات التي تتوصل إليها» .
وشدد صالح، بحسب البيان، على “ضرورة الحفاظ على الحوار والتلاقي في قضايا المنطقة، وتخفيف التوترات التي تكتنفها، والعمل المشترك لمواجهة تحديات الإرهاب والاقتصاد والمناخ» .
واشار الى أن “العراق ينطلق من علاقات متوازنة تدعم أمن واستقرار المنطقة المرتبط بشكل وثيق بأمن واستقرار العراق وسيادته، وإعادته لدوره المحوري الفاعل، والانطلاق نحو تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري ودعم فرص التنمية» .
من جانبه، أكّد بوغدانوف، “دعم بلاده لأمن واستقرار وسيادة العراق، والتطلع نحو تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين”، مشيداً “بالدور الإيجابي الذي يلعبه العراق على الساحة الإقليمية» .
في غضون ذلك، بحث الكاظمي، مع بوغدانوف، سير العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها لتحقيق المصلحة للبلدين الصديقين. 
وذكر بيان لمكتب الكاظمي، ان “الجانبين ناقشا خلال اللقاء مجمل العلاقات العراقية الروسية، اضافة الى تعزيز التعاون الثنائي العسكري والأمني، وفي مجال الحرب على الإرهاب وملاحقة فلول داعش الإرهابية، فضلاً عن التطرق إلى الوضع في سوريا، والدور العراقي في التهدئة وتعزيز الاستقرار في المنطقة» .
واشاد الكاظمي، بحسب البيان، بـ”الدور الروسي التأريخي في المنطقة، وتطلّع العراق إلى مزيد من التعاون مع جمهورية روسيا الاتحادية في المجالات السياسية والاقتصادية، وتوسعة عمل الشركات الروسية في العراق في جميع مجالات الاستثمار، وتذليل العقبات أمام مشاركتها في تعزيز الاقتصاد العراقي”.