اختتام معرض {التعايش السلمي} للفنون التشكيلية في السليمانية

الأحد 05 كانون أول 2021 106

اختتام معرض {التعايش السلمي} للفنون التشكيلية في السليمانية
 السليمانية : عذراء جمعة
اختتمت فعاليات معرض «التعايش السلمي» المشترك بين مؤسسة عشتار للثقافة والفنون ونقابة الفنانين في السليمانية الذي استمر ليومين في قاعة الامن الاحمر بمشاركة 120 فنانا باعمال مختلفة في الفنون التشكيلية، 60 فنانا منهم من نقابة فناني السليمانية و60 من مؤسسة عشتار للثقافة والفنون.
 
وقال مدير مؤسسة عشتار للثقافة والفنون باقر نعمة لـ «الصباح»: ان عنوان المعرض «التعايش السلمي» انساني قبل أن يكون فنيا، لما يحمله من معانٍ انسانية سامية بين فئات المجتمع، منوهاً بأن الفنان بعيد كل البعد عن التعنصر والقوميات، اذ انه متسامح، منبهاً على أن هذا المعرض جعلهم قطعة واحدة من جميع محافظات البلاد وهم يحملون  معاني الاخوة والوئام وهذه التوليفة جعلت القاعة تزهو بالحضور واللوحات المتميزة، مشيرا الى مشاركة فتاتين من الصم والبكم، فضلا عن دعمنا للشباب، اذ ان نصف المشاركين منهم. وبين المدير العام لدائرة فناني حلبجة محمد فتاح لـ «الصباح»: «رأينا في عدد من اللوحات والاعمال التشكيلية والنحت من اقليم كردستان وبقية المحافظات التعايش السلمي من كل الاطياف والقوميات ومن مدارس متنوعة من اجل لم شمل جميع العراقيين في بوتقة اعمال مشتركة، لافتا الى أنه مع الاسف وجدنا اعمالا ليست بالمستوى المطلوب وهذا يتبع اللجنة التي اختارت، علاوة على وجود اعمال جيدة يتمتع الناظر بها، متأملا اعمالا متميزة مستقبلا.
 
لوحة تراثية
وشاركت الفنانة كميلة حسين من بغداد بلوحة تراثية تمثل الفتاة الكردية، اذ مزجت بين الجمال والتراث الكردي لاعطاء تقارب اكثر ومعلومات وود اكثر بين فئات المجتمع، ولديها العديد من المشاركات في معارض سابقة وكلها اعمال 
تشكيلية.
وتميزت الفنانة نور علي من السليمانية بلوحة تمثل صورة ابنتها اي صورة واقعية لم يجر عليها اي تغيير، مؤكدة أنها مشاركتها الاولى مع مؤسسة عشتار، وهذه المشاركات ضرورية جدا للفنان من اجل الاحتكاك مع الثقافات المتنوعة.
واختلفت مشاركة الفنانة عذراء علي من السليمانية بلوحة تمثل رموزا من حضارتنا وآثارنا وتمثل الثور المجنح وبوابة 
عشتار ونصب الثقافة مع الاضافات 
عليها، وارادت الربط بين الماضي والحاضر، واثبات ان الانسان صامد بوجه كل 
التحديات .