أداء منتخبنا في كأس العرب تحت مجهر النقاد

الأحد 05 كانون أول 2021 338

أداء منتخبنا في كأس العرب تحت مجهر النقاد
 بغداد: حيدر كاظم
 
تباينت ردود الشارع الرياضي بشأن اداء منتخبنا الوطني في بطولة كأس العرب لكرة القدم، بعد ان اكتفى بنقطتين امام عمان والبحرين، ويحتل الوصافة حاليا خلف الادعم القطري الذي ضمن بلوغ الدور الثاني.
واكد مختصان كرويان ان الجماهير الرياضية تنتظر الافضل من منتخبنا الوطني في المباراة المقبلة امام قطر، التي ستحدد تأهل فريقنا من عدمه.
وقال مدرب الحراس جليل زيدان: ان نتائج منتخبنا في بطولة كأس العرب حتى الان مقبولة نظرا للظروف التي تحيط بمسيرة اسود الرافدين وحالة عدم الاستقرار بالجهاز الفني والتشكيلة.
واضاف ان منتخبنا يحتاج الى مدرب يمتلك رؤية وافكارا قريبة لواقع كرتنا، ولديه الحلول للارتقاء بالمستوى الفني والنتائج، متمنيا التوفيق لاسود الرافدين في البطولة العربية.
وبدوره اوضح الصحفي والكاتب الدكتور كاظم العبادي ان اداء منتخبنا امام عمان والبحرين لم يكن مستقرا، بسبب تفاوت المستوى الفني، مشيرا الى أن الخلل الابرز في الفريق هو عدم القدرة على اختراق منطقة الجزاء، والسبب اننا نفتقد الى لاعب مثل مهند علي يذهب بنفسه ويخترق دفاعات الخصوم.
واكمل ان معظم الهجمات التي وصلنا فيها لمنطقة جزاء البحرين كانت تاتي من كرات طويلة من محمد قاسم الذي كررها عدة مرات، ولم يحاول الاختراق نهائيا وكذلك فرحان، وتنقصنا اجنحة تخترق دفاعات الخصم مثلما كان يفعل حبيب جعفر وسعد قيس وليث حسين واحمد صبحي وعلي كاظم.
واكد ان وجود سولاقا ومناف كقلبي دفاع خطوة تعد صحيحة، واستغرب في الوقت نفسه من زج مصطفى ناظم وسط الميدان بديلا 
عن عطوان، وكنت أتوقع مشاركة ميثم بديلا عنه.
وتابع: “ لن اظلم المدرب، فالرجل قدم تشكيلة مقنعة برغم ظروف المنتخب الصعبة، وقصر فترة الاعداد، واعتقد بأن بإمكانه تطوير الفريق بعد عودة جعاز، وميمي، والحمادي، والعماري، وزيدان، فهولاء هم اللاعبون الاساسيون الذين يمكن ان نبني بهم المنتخب لتحقيق حلم المشاركة في كاس العالم 2026» .
وختم العبادي حديثه قائلا: اعتقد بأن مهمتنا في كأس العرب قد تنتهي بعد مباراة قطر، وفرصتنا في كاس العالم 2022 انتهت، وعلينا منذ الان التفكير بمونديال 2026، ونحتاج الى ملاك تدريبي قوي، ومباريات عديدة، نستغل فيها اي فرصة لمقابلتها حتى نجهز فريقا متجانسا له فلسفة لعب يدركها اللاعبون
 جيدا.