جلسة البرلمان الأولى تنتظر حسم الدعاوى الانتخابيَّة

الثلاثاء 07 كانون أول 2021 527

جلسة البرلمان الأولى تنتظر حسم الدعاوى الانتخابيَّة
 بغداد: شيماء رشيد
 
يبدو أنَّ المصادقة على نتائج الانتخابات سوف تتأخر لحين حسم الطعون المقدمة للمحكمة الاتحاديَّة العليا، ورجح خبراء أن تُصدر المحكمة قرارها بشأن الدعاوى خلال الشهر الحالي من أجل حسم الموضوع والتصديق على النتائج والذهاب باتجاه عقد أولى جلسات البرلمان.  الخبير القانوني طارق حرب أوضح في حديثه لـ"الصباح" أنَّ "المحكمة الاتحادية لن تؤخر حسم الدعاوى بشأن الانتخابات، وقد تُحسم خلال هذا الشهر، والدليل أنَّ المحكمة لا تُعطي مواعيد قريبة كما فعلت بالدعوى المقامة من قبل رئيس كتلة الفتح هادي العامري".
وأضاف أنَّ "المصادقة على الأسماء الفائزة بالانتخابات البرلمانية الأخيرة لا تتم إلا بعد حسم الدعاوى، وطالما تمَّ تشكيل جلسة والنظر بها لا يمكن المصادقة إلا بعد حسم القضية التي قد تستغرق جلسة أو اثنتين أو ثلاث جلسات، وهذا الأمر يعود إلى تقدير المحكمة الاتحادية العليا، لكن المصادقة على النتائج تلي حسم هذه الدعاوى لأنَّ لها علاقة مع الجلسة الأولى والمصادقة على النتائج وتشكيل البرلمان الجديد". واستبعد حرب أن يتمَّ تأخير حسم القضية، مبيناً "لا أظن أنَّ حسم الدعوى سيتأخر، وبأكثر تقدير خلال هذا الشهر تحسم المسألة"، مبيناً أنَّ "المسألة طبيعية وقانونية بأن تؤجل الدعوى أكثر من مرة وأن تبقى المصادقة معلقة لحين حسم الدعوى". وأيد الخبير القانوني علي التميمي كلام حرب بشأن المصادقة على نتائج الانتخابات، قائلا في حديث لـ"الصباح": إنَّ "قرار المحكمة الاتحادية العليا تأجيل النظر في الطعن المقدم من السيد هادي العامري يعني تأجيل المصادقة على نتائج الانتخابات إلى ما بعد حسم هذه الدعوى والدعاوى الأخرى المقامة أمام المحكمة الاتحادية".