البصرة تعلن الحداد على شهداء مجسر الصمود

الأربعاء 08 كانون أول 2021 386

البصرة تعلن الحداد على شهداء مجسر الصمود
 بغداد: عبدالرحمن ابراهيم
 
{يوم دام} شهدته محافظة البصرة، أمس الثلاثاء، إثر انفجار دراجة نارية مفخخة، ما أدى الى استشهاد وإصابة 8 مدنيين وسط مشاهد حزينة ومروعة للدماء، علت فيها أصوات الصراخ 
والبكاء. 
مشهد التفجير أعاد للأذهان أيام الانفجارات الدامية، وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد فيديو لرجل يفترش الارض باكياً أمام سيارة محترقة بانتظار إيجاد جثة ابنه المفقودة.
الرواية الرسمية، التي أعلنتها خلية الاعلام الامني، أشارت الى أن الضحايا سقطوا جراء احتراق عجلتين كانتا بالقرب من الدراجة النارية التي انفجرت في مجسر الصمود القريب من استشارية مستشفى البصرة
التعليمي.
وباشر خبراء الأدلة الجنائية والفرق الفنية المختصة تحديد طبيعة التفجير، مع وجود معلومات تشير الى أن الدراجة كانت محملة بالعبوات الناسفة شديدة الانفجار.
وعد رئيس الجمهورية برهم صالح، الحادث الارهابي في البصرة أنه محاولة يائسة لزعزعة استقرار البلد، داعيا الى توحيد الصف ودعم الدولة وأجهزتها الأمنية، إذ “لا خيار أمامنا إلا التكاتف وحماية الامن والسلم» .
وعقب التفجير، وجه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، بإنجاز تحقيقات دقيقة وسريعة لكشف المخططين والمنفذين للتفجير الإرهابي الجبان الذي استهدف أهلنا في البصرة الحبيبة» .
وقال الكاظمي، في تغريدة على “تويتر”: إن “‏قواتنا الأمنية البطلة تواجه محاولات خلايا الإرهاب الجبانة بعزيمة، وستقضي عليها في كل أنحاء العراق، ولن تسمح بتهديد أمن شعبنا» .
بدوره، أعلن محافظ البصرة أسعد العيداني الحداد ثلاثة أيام وقدم التعازي والمواساة لأهالي الضحايا، وعاهدهم بأن القصاص العادل من المجرمين سيكون قريباً.
وأجرى زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، اتصالاً هاتفيًا بالعيداني وعرض مساعدته المباشرة لمؤسسات الدولة والقوى الأمنية في المحافظة، مشدداً على ضرورة وأهمية الاستقرار الأمني في البصرة، لما تمثله من مكانة وطنية واقتصادية وأمنية لعموم محافظات العراق.
ودان رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، التفجير الارهابي، وقدم  التعازي لذوي الشهداء، مبدياً استعداد إقليم كردستان لاستقبال الجرحى وتقديم كل الخدمات والرعاية الطبية اللازمة لهم في مستشفياته.