مذكرات تفاهم تمهد لاتفاقيّات اقتصاديَّة مع سوريا

الاثنين 20 كانون أول 2021 1046

مذكرات تفاهم تمهد لاتفاقيّات اقتصاديَّة مع سوريا
 بغداد: مصطفى الهاشمي
أثمر انعقاد الملتقى السوري– العراقي، الذي أقيم في 12 من الشهر الحالي، برعاية وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري د. محمد سامر الخليل، والذي نظمته المجموعة الدولية لرجال وسيدات الأعمال، بالتعاون مع اتحاد غرف الصناعة واتحاد غرف التجارة واتحاد المقاولين العرب، عن توقيع اتفاقيات مبدئية في مجالات اقتصادية متنوعة، توزعت بين النقل والتأمين والصناعة وتبادل الخبرات، والاعفاءات الضريبية والجمركية».وقال عضو مجلس ادارة اتحاد رجال الأعمال العراقيين عبد الحسن الزيادي إن «الملتقى أثمر عن نتائج طيبة تصب في صالح اقتصاد كل من العراق وسوريا في قطاعات الصناعة والتجارة وتبادل الخبرات، فضلا عن تطوير واقع النقل بين البلدين، وجوانب اقتصادية مهمة وحيوية أخرى».
 
أضاف الزيادي لـ{الصباح»، إن «الملتقى شهد توقيع مذكرات تفاهم تمهيدا للوصول الى اتفاقيات مستقبلية بين نخبة من المستثمرين ورجال أعمال سوريين وعراقيين، في جوانب اقتصادية مهمة، كاتفاقية تعاون مشترك بين المجموعة الدولية لرجال وسيدات الأعمال في سورية وهيئة المدن الصناعية العراقية لإطلاق دليل المدن الصناعية السوري 
العراقي».
وتابع «تمَّ التوقيع على اتفاقية تعاون مشترك بين المجموعة المذكورة واتحاد رجال الأعمال لاقامة معرض التصدير السوري المتنقل في اربيل، الى جانب انشاء شركة تأمين عراقية في سوريا، وانشاء شركة سورية عراقية للاستثمار والتسويق الزراعي بين البلدين بالتنسيق مع اتحاد الجمعيات الزراعية في العراق»، مشيرا الى «الاتفاق بالعمل على مقترح تفعيل مجلس الأعمال السوري العراقي بالتنسيق مع الجهات ذات 
العلاقة».
قدم المشاركون في الحدث مجموعة من التوصيات والمقترحات، بعد ورشة عمل مشتركة، حضرها مدير المدن الصناعية العراقي حامد العيساوي، ورئيس اتحاد رجال الأعمال العراقي راغب رضا بليبل، الى جانب رئيس هيئة الاستثمار السورية مدين ذياب، ومدير منطقة حسياء الصناعية السورية الدكتور بسام منصور، وتناولت أهمية تبادل الخبرات والمهارات بين البلدين والافادة من القواسم المشتركة، خصوصا في مجالات التدريب والتطوير المهني والعلمي والعمل على خفض تكاليف الانتاج.
 
تكاليف النقل
بين الزيادي أن التوصيات تضمنت «بحث تسهيل دخول السوريين من اصحاب الخبرة والكفاءة الى العراق بضمانة عملهم بشركاتهم، فضلا عن سبل تخفيض كلف النقل البري والبحري بما يتناسب مع القدرة الشرائية لمواطني البلدين، الى جانب سبل ايجاد صيغة قانونية لتخفيض الرسوم والضرائب المفروضة بين البلدين، أو اعفائها كليا أو جزئيا».
وأكد عضو اتحاد رجال الأعمال ضرورة «إعادة تفعيل العمل بخط السكك الحديد الرابط بين العراق وسورية، كونه الأسرع والأكثر أمانا، وأقل كلفة في نقل المسافرين والبضائع على حد سواء، علاوة على ضرورة جعل مثل هذه الملتقيات دورية ويفضل أن تكون متعددة مع المهتمين من الدول العربية الأخرى».
 
قاعدة بيانات
استطرد الزيادي» جاء في التوصيات التأكيد على ضرورة التواصل مع غرف الصناعة والتجارة واتحاد رجال الاعمال في كلا البلدين لإيجاد قاعدة بيانات بأسماء الشركات وأصحاب الفعاليات التجارية والصناعية وتوزيعها بين المشاركين، بهدف تأسيس روابط وفرص عمل وتبادل خبرات ناجز».
وأختتم حديثه بالقول «أجمع المشاركون على ضرورة العمل على تشكيل فرق عمل ومتابعة لتنفيذ ما امكن من مخرجات الملتقى وإصدار التقارير الدورية، بما تمَّ تنفيذه من تلك المخرجات، الى جانب تشخيص معيقات تنفيذها».
يشار الى أن الحدث سبقه اجتماع، عقد في مقر اتحاد رجال الإعمال العراقيين، في الخامس من الشهر الحالي، بين الاتحاد ووفد من المجموعة الدولية لسيدات ورجال الأعمال السورية، على هامش التحضير للمؤتمر والمعرض الذي عقد في سوريا للفترة من 12 ولغاية 14 من الشهر الحالي، والذي نظمته المجموعة 
المذكورة.