سرديَّات الجمال

الأربعاء 12 كانون ثاني 2022 226

سرديَّات الجمال
 بغداد: وائل الملوك 
 تصوير: رغيب أموري
 
قدم الفنان إبراهيم نعمة أربعين لوحة انتظمت على جدران قاعة المعهد الفرنسي في بغداد ضمن معرض {سرديات الجمال}. 
للمعرض ألوان زيجارية ذات مربعات حروفية مرقمة، أجاب فيها إبراهيم عن التساؤلات باستخدام النوطة الموسيقية {خرجت من الكولاج الى الرسم}. 
وواكبت خروجه المديرة المفوضة للمعهد لورانس لوفاسير التي قالت: إن {استقبال أعمال الفنان نعمة، يؤكد جدارته الإبداعية، بلوحات تنم عن فن 
راقٍ}. 
وافتتح المعرض المدير العام لدار الشؤون الثقافية الدكتور عارف الساعدي، والفنان محمد لقمان.
الساعدي رأى في ابراهيم نعمة قصيدة مكثفة، بحروفيات وأرقام مقلوبة ورموز موسيقية، {تفاؤل لوني يدور حول سوادات نابعة من واقع العراق}، وفقاً لتعبيره. أما لقمان فقد أشار الى أن الرموز التي اكتظ بها المعرض، تعود الى أصل الحضارات 
الرافدينية.
ووقفت الفنانة د. نبراس هاشم، عند رموز إبراهيم التي يعرفها هو وحده {لكنها ممتعة وسهلة القراءة} وأثنى نقيب الفنانين السابق صباح المندلاوي، على الأثر الإيجابي الذي تحققه تجربة إبراهيم نعمة في التشكيل العراقي {تجديد وابتكار}.  
واستجملته الفنانة منى مرعي: {شعرت بجمال اشتغاله على الرموز التاريخية، في لوحات تتكامل مع بعضها} وأشار الفنان محمد كريم نهاية، الى الحضور المتميز الذي يتمتع به إبراهيم، قائلاً  {أعجبني إخراج اللوحة}.