الديمقراطي يتنازل والاتحاد يتمسك ببرهم صالح

الأربعاء 12 كانون ثاني 2022 402

الديمقراطي يتنازل والاتحاد يتمسك ببرهم صالح
 بغداد: علي عبد الخالق
 
يتمسك الاتحاد الوطني الكردستاني بالحفاظ على مرشحه لمنصب رئيس الجمهورية، حتى لو كان هو الرئيس الحالي برهم صالح، برغم معارضة الديمقراطي الكردستاني الذي يقول مسؤولون فيه إنه اكتفى بالنائب الثاني لرئيس البرلمان الذي انتخب له شاخوان عبد الله.
ومن المرجح أن يصل وفد رفيع المستوى برئاسة بافيل طالباني، إلى بغداد للخوض في نقاشات مع النظراء السياسيين حول منصب رئاسة الجمهورية لبرهم صالح، الذي تم اعتماده كمرشح للحزب لدورة ثانية.
القيادي في الاتحاد غياث السورجي، أكد إصرار الاتحاد على التجديد لرئيس الجمهورية برهم صالح"، لافتاً إلى أنه "المرشح الوحيد لهذا المنصب، وسوف نواصل الحوارات مع جميع الأطراف السياسية في الإقليم وبغداد من أجل دعم هذا الترشيح" .
وأضاف السورجي في تصريح صحفي أن المنصب "هو الاستحقاق الثابت للكرد" .
على الجانب الآخر، اعتبر القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني آراي هرسين أن "الجلوس على طاولة المفاوضات هو الحل الأمثل لجميع المشكلات"، في إشارة إلى تخلي الحزب عن ترشيح أي شخصية لرئاسة الجمهورية.
وقال هرسين، إن "الحزب الديمقراطي الكردستاني بيّن موقفه على لسان سكرتير المكتب السياسي للحزب فاضل ميراني ورئيس الوفد التفاوضي هوشيار زيباري، بتخليه عن منصب رئاسة الجمهورية للأطراف الأخرى" .
وأضاف أن "ما يجري الآن هو اختلافات واردة في السياسة، ولا تعتبر شيئاً جديداً، إذ إن العلاقات بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي مرت سابقا بحالات كهذه، وسنجلس معا للعمل من أجل مواطني كردستان" .
ويتفاءل القيادي الكردي بحسم المنصب خلال الجلسة الأولى وفق السياقات الدستورية بعد انسحاب الديمقراطي الكردستاني من المنافسة على المنصب، بعد تأكيد سكرتير المكتب السياسي للديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني الذي قال في تصريحات صحفية: "عندما اخترنا منصب نائب رئيس البرلمان، كان على بعض الأطراف أن تفهم أننا تركنا لهم رئاسة الجمهورية" .
وقبل الموعد النهائي لتسلم طلبات الترشح بنهاية يوم 8 شباط المقبل، وصلت ترشيحات جديدة أمام رئاسة البرلمان، إذ أعلن القاضي رزكار محمد أمين ترشحه للمنصب.
وقال أمين في تصريحات صحفية، إن خطوة الترشح جاءت "إيمانا منه بالعملية الديمقراطية"، مطالباً القوى السياسية الكردية في مجلس النواب، بدعمه في سباق انتخابات الرئاسة داخل قبة البرلمان.
ويجري انتخاب رئيس الجمهورية في مجلس النواب بأغلبية ثلثي الأعضاء، وذلك خلال مدة 30 يوماً من تاريخ انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان.