أزمة الغاز السائل في الموصل تدخل أسبوعها الثالث

الخميس 13 كانون ثاني 2022 254

أزمة الغاز السائل في الموصل تدخل أسبوعها الثالث
 الموصل: شروق ماهر 
 
دخلت أزمة شحِّ أسطوانات الغاز السائل التي تعيشها مدينة الموصل، أسبوعها الثالث، ما تسبب باستياء وتذمر مواطني المدينة من عدم إيجاد حلول لها من أي جهة، إذ بلغ سعر الأسطوانة 16 ألف دينار، برغم تأكيد شركة غاز نينوى عدم وجود أي أزمة، وأنَّ إنتاجها من المادة يغطي المحافظة بالكامل. 
وتعاني عدد من المحافظات، بحسب مراقبين، أزمات طاقة متفاوتة بين الغاز السائل كمحافظة كركوك، إلى النفط الأبيض كمحافظات نينوى وكردستان، إلى بنزين السيارات في محافظات الإقليم.  
ويقول المواطن خالد وليد من سكنة الموصل لـ”الصباح”: إنَّ “أزمة الغاز السائل التي تشهدها المدينة، تسببت في تضاعف سعر الأسطوانة الواحدة من ثمانية إلى 16 ألف دينار”، مشيراً إلى “وجود أشخاص يبيعون الأسطوانات علانية في الشوارع بأسعارها المضاعفة دون رقيب أو حسيب».
فيما انتقدت السيدة رشا حكمت “الدور السلبي لحكومة نينوى المحلية من كل ما حصل ويحصل بهذا الشأن، كونها المسؤولة عن توفير أسطوانات الغاز، لاسيما أنَّ المحافظة تمتلك معامل عدّة لتعبئة الغاز سواء كانت حكومية أو أهلية تحت إشرافها”، مبدية استغرابها من “عدم توفرها بالكمية المطلوبة، برغم أنَّ العراق بلد نفطي كبير».
من جانبه، نفى مدير الشركة العامة لتعبئة وخدمات الغاز في نينوى أسامة عبد الله الجبوري، في حديثه لـ”الصباح”، “وجود أي أزمة للغاز حالياً في الموصل”، مشيراً إلى أنَّ “الأوضاع عادت إلى طبيعتها في سلاسة عملية بيع أسطوانات الغاز بين المواطنين، بعد يومين فقط من مشكلات تتعلق بدخول الحوضيات إلى المدينة».وأوضح أنَّ “المحافظة تمتلك 31 معملاً أهلياً، وستة أخرى حكومية بكمية إنتاج كلية تبلغ 45 ألف أسطوانة يومياً، والتي أكد أنها تسدّ حاجة المحافظة”، منوهاً بأنَّ “ما حصل قبل أيام كان بسبب مشكلة بسيطة، وتم حسم أمرها تماماً».
تحرير: مصطفى مجيد