حين لا يكون المسؤول قيادياً

الأحد 16 كانون ثاني 2022 163

حين لا يكون المسؤول قيادياً
 رحيم عزيز رجب
عرف المعجم اللغوي المسؤول والمسؤولية، بانها ذالك الالتزام الشخصي بأداء العمل المنوط به طبقا لما هو محدد، فالمسؤولية واجب سلطوي يمارسه المسؤول وبما يمتلكه من مقومات وخصائص قيادية، تمكنه من ادارة دفة القيادة للوصول الى الافضل أو الحدود الدنيا المتاحة وفق الضوابط والظروف المتاحة اليه. 
 
فما يتمتع به المسؤول من هيبة وكاريزما كما عهدناه.
وفرض حضوره السلطوي بكفاءته.
وقدرته القيادية وبما يمتلكه من خبرة ودراية ادارية ومعلوماتية تؤهله بالقيام بالمهام المناطة اليه بدقة.
وعليه تقع مسؤولية النجاح والفشل عليه، اذ لم يكن فطنا وعالما بأدوات ومفاتيح القيادة.
وما يقع به المسؤول اليوم من فشل وكبوة، فلها اسباب ومسببات والتي تؤدي الى نتائج وخيمة تظل تصاحب وترافق المسؤول فترة توليه المهام. 
فالمسؤولية فن القيادة.
وسرعة بديهية.
وشجاعة فطرية.
وايجاد الحلول البديلة والطارئة في اتخاذ القرارات السريعة بالوقت المناسب في احنك الأوقات حرجا. 
من دون تردد او تذبذب أو تراجع.
ليكون قريبا من مرؤوسيه ورعيته والاحساس بأحوالهم حتى المعيشية والاندماج في ما يحملون من معاناة شخصية، والاستماع الى مشكلاتهم الشخصية والاصغاء اليها بكل اهتمام.
فهي من أسباب، بل من اهم عوامل التميز والقيادة الناجحة، مستنيرا ومستعينا بمستشاريه المقربين المخلصين.
النزيهين البعيدين عن الزور.
والتزويق وقلب الحقائق.
والنفاق. 
وتجنب اتخاذ القرارات الفردية الانعزالية. لنجد اليوم الكثير الكثير من المسؤولين وحتى خلال الحكومات المنصرمة، الذين كانوا يفتقرون الى كاريزما المسؤول الحقيقي وما يقع فيه من التخبط.
والعشوائية في التخطيط وسوء الادارة.
وقلة خبرة بعيدا عن رعيته. فلم نجد مسؤولا رفيع المستوى في الوزارت يمارس عمله من موقع أدنى ليتعايش مطلعا على تفاصيل ومعوقات وتشخيص مواطن الضعف في مجال عمله، بعيدا عن مكتبه الفاره.
وبرجه العالي الذي يسكنه. ليتعايش مسؤول الصحة. 
مع معاناة مرضاه في أروقة وردهات المستشفى وما يعا نيه المريض من نقص في الادوية.
والفحوصات المختبرية. والرعاية الصحية. 
والصناعي في المصانع وورش العمل ليكون مسؤولا من موقع أدنى، عارفا ومطلعا على أهم المعوقات التي تصادف العامل واحتياجاته. 
ومستوى الانتاج وأسباب التقدم والانخفاص في الاداء.
وكذلك في القطاعات الاخرى.
الزراعة واسباب الاستيراد وانخفاض المنتوج الزراعي ودنوه من المزارع.
والمسؤول في قطاع التجارة وسوء مفردات البطاقة التموينية ونوعيتها وأسباب ترديها، وصولا الى وكلاء التوزيع.
وهكذا دواليك، فالوصول بالوزارة أو الدائرة. 
او فرقة عسكرية الى بر الامان.واعطاء الصورة النموذجية لما يقوده ويقف على رأس هرمه. لهي من مواضع الفخر والاعتزاز يما يناله من تاريخ مشرف في سجل وظيفته يفتخر به ويعتز كصورة مشرفة في خدمة العراق ولأبنائه والأجيال المقبلة.