الثروة المحتملة

الأحد 16 كانون ثاني 2022 549

الثروة المحتملة
 عطية مسوح
يولد الطفل ومعه ثروته، ويا لها من ثروة! إنها أكبر ثروة يطمح إليها الإنسان، بل هي ثروته الحقيقيّة الوحيدة، التي تصغر أمامها كل الأموال والكنوز. إنها عمرُه، أي الزمن الذي سيُتاح له أن يعيشه على هذه الأرض. والدليل على أن العمرَ أعظمُ الثروات، هو أن مكتنزي الأموال في كل مكان مستعدون – وهم يفارقون الحياة – أن يشتروا بأموالهم سنواتٍ أو شهوراً تضاف إلى أعمارهم، التي يشعرون عند اقتراب نهايتها بأنها كانت أقصر مما يرغبون. 
 
وعمر الإنسان، أي الزمن المتاح له أن يعيشه، محدود، ولا يمكن معرفة طوله.
ولأنّه كذلك، فهو ثروة ذات طبيعة احتماليّة، فقد تكون كبيرة أو صغيرة، ولأنّ صاحب هذه الثروة قد يستفيد منها، ويستثمر كلّ يوم من عمره لتحقيق فائدة ما, أو للاقتراب من هدف يسعى إليه، أو يبدّد أيّامه سدىً، ويسرف في إنفاق ثروته على ما لا يفيده أو ينفع مجتمعه، فثروته قد تكون ذهباً أو فضّة أو تراباً.. وهذا جانب آخر من الطبيعة الاحتماليّة لهذه الثروة.
نحن نتحدّث إذاً عن ثروة محتملة، وصاحبها يملك فرصة الإفادة منها أو تبديدها, فهي إذاً فرصة ثروة أكثر مما هي ثروة.
ولكن، ماذا نقصد في قولنا: تبديد الثروة؟
هذه مسألة خلافيّة، إذ إنّنا نجد من ينفق ثروته، أي عمره، في الركض وراء المال، ومراكمة الممتلكات المادّيّة، معتقداً أنّ هذا هو المجرى الوحيد الذي ينبغي أن تُصرَف فيه الأيام والطاقات، ويجد سعادته في ذلك. 
لكنّ هذا الإنسان يستيقظ في أواخر عمره واجداً أنّه باع حياته بالمال، ولاتَ ساعة مندم! بينما نجد من يعدّ عمره ثروة يجب أن تنفق في سبيل الحياة، فيسعى إلى اكتساب المعرفة والثقافة، وتزيين أيّامه وساعاته بالتواصل مع الأصدقاء، وإضاءةِ القلب بوهج الحبّ، وإمتاعِ النفس بالحنان العائليّ, والنشاطِ والعمل اللذين يجدّدان القوّة ويُطيلان العمر، ووضعِ النشاط الشخصيّ في سياق السعي الإنسانيّ لتحسين حياة البشر على الأرض تحت سماء الحرّيّة والعدل، وهذا هو من يشتري بثروته المتعة وراحة البال 
والضمير.
وثمّة من يبدّد عمره تبديداً عشوائيّاً، فيعيش بلا أهداف، وينفق أيّامه بلا حساب، دون أن يكترث لحقيقة سيدركها بعد فوات الأوان، وهي أنّ اليوم الذي يذهب لا يعود، وأنّ كنزه الثمين يتناقص إلى أن يزول، غير آبه بفطنة الشاعر طرفة بن العبد الذي لم يحظ من ثروة العمر إلاّ بستّة وعشرين عاماً فقط، حين لخّص علاقة الإنسان بأيامه 
بقوله:
أرى العمر كنزاً ناقصاً كلّ ليلةٍ
وما تنقصِ الأيّامُ والدهرُ ينفَدِ 
وبناء على ما قلناه، فإنّ المصيبة الكبرى التي تحلّ بالإنسان الفرد هي عدم الإحساس بقيمة الزمن، لأنّها تُضيع ثروته وتحوّل حياته إلى لا شيء، أو إلى مصدر أذى لمجتمعه.
لكنّ المأساة الناجمة عن ذلك تظلّ بسيطة إذا اقتصرت على المستوى الشخصيّ، غير أنّها تغدو كارثة حقيقيّة حين تنتشر على مستوى الجماعات والحركات السياسيّة والحكومات، وعلى مستوى الشعب.
وهذا ما نراه بوضوح عند النظر في أحوالنا العربيّة الراهنة. 
وإذا كان فقدان الإحساس بالزمن وقيمته يتجلّى لدى الأفراد، ولا سيّما الشباب منهم، بعدم الإفادة من أيّام العمر في زيادة المخزون المعرفيّ ومراكمة الخبرة إضافة إلى التمتّع بالحياة كما ينبغي للشباب أن يتمتّع، فإنّه يتجلّى على مستوى الحركات السياسيّة بأكثر من صورة، فثمّة حركات وأحزاب لا تهتمّ بالزمن ولا تتأثّر عقول قياداتها بمعطياته، وما تزال تغوص في الماضي, تبحث في ثناياه عن حلول لمشكلات المجتمع الراهنة، وتسعى إلى بناء الحاضر على غراره، واستناداً إلى قيمه ومعاييره. 
أي إنّها لا تري قروناً مرّت، ولا تُحِسّ بأهميّة ما حدث في هذه القرون من تقدّم على كلّ المستويات.
ولعلّ أخطر نتائج عمل هذه الحركات هو الإسهام في بناء عقول فرديّة ماضويّة وبنية عقليّة مجتمعيّة محافظة لا تقبل الجديد ولا تستطيع الخروج من عباءة الماضي والتنفّس في فضاءات 
الحاضر. 
وثمّة حركات وأحزاب ليست ماضويّة، بل هي حداثيّة وتقدّميّة في شعاراتها وأهدافها، لكنّها لا تواكب حركة الواقع، ولا تعيد النظر بأفكارها وبرامجها مواكبة للتبدّلات السريعة في عصرنا، فتفوّت فرص تجديد ذاتها بنية وخطاباً، وتجديد الدماء الجارية في عروقها، فتغدو شيئاً فشيئاً بعيدة عن الواقع وضعيفة التأثير فيه.
وواضح أنّ هذا شكلٌ من أشكال فقدان الإحساس بالزمن وتبديد الثروة الكبرى.
يرى بعض المفكّرين أنّنا – نحن العربّ – خرجنا من التاريخ.
ولعلّنا نتأكّد من صواب هذا القول إذا نظرنا إلى ضعف تأثيرنا في السياسة العالميّة لدرجة تقترب من الصفر, وإلى أنّنا لا نسيطر على ثرواتنا الطبيعيّة ذّات الأهميّة في الاقتصاد العالميّ, وأنّ ما من دولة عربيّة استطاعت أن تبني نظاماً سياسيّاً يحظى بتأييد شعبيّ داخليّ واحترام دوليّ، وأنّ الهوّة بيننا وبين الدول المتقدّمة أصبحت هائلة, وغير ذلك من مظاهر الخروج من التاريخ.
وبالتدقيق نجد أنّ أحد أهم العوامل الذاتيّة لهذا الخروج هو إضاعة الفرص والتفريط بثروة الزمن.
ولعلّ المفكّرين والسياسيّين العرب يبحثون أمر عودتنا إلى التاريخ، وهي عودة محتملة، صعبة ولكنّها ممكنة، وستكون تدرّحيّة وبطيئة، وسيقاومها الحكّام والخصوم، وستكون أقلّ احتمالاً وأكثر بطئاً كلّما 
تأخّرنا.
 كاتب وباحث من سورية