ديالى بلا زراعة والشح يصل إلى مياه الشرب

الأحد 16 كانون ثاني 2022 444

ديالى بلا زراعة  والشح يصل إلى مياه الشرب
 بغداد: شذى الجنابي
           
على الرغم من الأمطار التي هطلت في البلاد خلال المدة الماضية، إلا أن محافظة ديالى لا تزال تعاني أزمة مياه خانقة، وصفها مختصون بأنها الأسوأ منذ 100 عام، إذ يعتمد 65 بالمئة من سكان المحافظة على مياه نهر ديالى الذي بات شبه جاف.
وأقدمت وزارة الزراعة خلال شهر تشرين الأول الماضي، إلى إخراج محافظة ديالى من الخطة الزراعية، في خطوة لتقليص مساحات الخطة الزراعية الشتوية الحالية، بسبب تدني خزين البلاد المائي، ولم يقتصر الأمر على ذلك، إذ لا تزال بعض مناطق المحافظة تعاني أزمة في توفير مياه الشرب.
وبحسب المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية المستشار عون ذياب عبد الله، فقد "أتمت الوزارة إجراءاتها لإيصال حصص مياه الشرب لمواطني مدينة بعقوبة على خلفية الشح الحاد بها"، موضحا لـ"الصباح": أن "الوزارة تحاول رفد مدينة بعقوبة بمترين مكعبين في الثانية، أي ما يعادل 173 ألف متر مكعب يوميا، والتي تمررها محطة ضخ تعزيز الخالص المقامة على نهر دجلة، وتنقلها إلى قناة أسفل الخالص وصولا إلى نهر خريسان المار وسط المدينة، لتوفير مياه الشرب لـ 64 ألف نسمة من سكانها" .
وذكر عبد الله أن "الوزارة كانت قد أهلت وطورت مشروع محطة ضخ تعزيز الخالص على نهر دجلة، لنقل المياه منه إلى مشروع أسفل الخالص، الذي كان يتغذى سابقا من نهر ديالى، بيد أنه ونتيجة لنقص الخزين ببحيرة سد حمرين، فقد أصبح من الصعوبة تأمين المياه الكافية للمشروع" .
يذكر أن إيران قد قطعت أو حولت مسار 44 نهرا وقناة وجدولا كانت تصب في العراق منذ العام  2005 وحتى أعوام قليلة، بضمنها نهر الوند الذي انشأت عليه إيران سدا قاطعا، وكان يمد نهر ديالى بـ 40 بالمئة من حصصه المائية. 
وأشار مستشار الموارد إلى أن "الوزارة ستستعين بمياه المحطة، لتأمين الحصص الكافية لمساحات كبيرة من الأراضي الزراعية المخدومة بمنطقتي الراشدية وخان بني سعد، وهما من الأراضي المهمة، ما يتطلب تأمين المياه لهما للموسمين الشتوي والصيفي" .
 
تحرير: مصطفى مجيد