«الصباح» في متحف الناصرية

الأحد 16 كانون ثاني 2022 513

«الصباح» في متحف الناصرية
 الناصرية: نجلاء الخالدي
 
بقاعاته الاثنتي عشرة على ضفاف الفرات، ومقتنياته التي تضم أكثر من 12 ألف قطعة آثارية، يعرض متحف الناصرية الحضاري قصة الحضارة في سبعة آلاف عام، قبل اختراع الكتابة على أرض ذي قار، حينها كان العراقيون الأوائل ينتقلون من عصر ما قبل التأريخ إلى "المدنية" في أواخر الألف الرابع قبل الميلاد.
ويقول مدراء المتحف إن المتحف المُصنف ثاني أكبر متاحف البلاد، يجسد كل الفعاليات البشرية التأريخية على أرض الناصرية قديماً، ويزوره المئات من السياح سنوياً إلى جانب العشرات من الزيارات الرسمية الدولية للعديد من البعثات الدبلوماسية، وبالطبع هناك زيارات متخصصة لكل البعثات الآثارية التي تعمل في مواقع المحافظة، كما هو الحال بالنسبة للباحثين والمختصين العراقيين الذين يعملون على دراسة الاكتشافات الجديدة.
ويضم المتحف أيضاً، ورشة فنية لصناعة المصغرات والتذكارات والهدايا لدعم قطاع السياحة، بالإضافة إلى الهدايا التي توزع بين الوفود الرسمية، وتضم مقتنيات المتحف النادرة الـ"master piece" هي أقدم مبخرة في التأريخ، مصنوعة بأيد سومرية، بالإضافة إلى محارة سومرية عُثر بداخلها على مواد ظلال العيون خضراء اللون المستخدمة كمكياج للنساء.