بغداد تبلغ طهران بضرورة منع التهريب ونقل ساحات التبادل التجاري

الأربعاء 19 كانون ثاني 2022 664

بغداد تبلغ طهران بضرورة منع التهريب ونقل  ساحات التبادل التجاري
 بغداد: عبدالرحمن ابراهيم 
 
توصل العراق وإيران خلال جولة جديدة من المباحثات الاقتصادية، إلى جملة من الاتفاقات المهمة، التي تسهم بمضاعفة التبادل التجاري بين البلدين، بينما شدد على ضرورة غلق منافذ التهريب حماية للمنتج المحلي. 
الاتفاقات جرت خلال اجتماع نظمته هيئة المنافذ الحدودية، وترأسه من الجانب العراقي رئيس الهيئة عمر عدنان الوائلي، وعن الجانب الإيراني رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة غلام حسين شافعي.
واستعرض الاجتماع، مواضيع مهمة وحلولا مقترحة بشأن المنافذ الحدودية المشتركة بين البلدين، وناقش تفعيل لجنة الأمر الديواني 194 لسنة 2019 التي عالجت أغلب المواضيع ذات الصلة بالعملية التجارية بين البلدين"، بينما تم التأكيد على تفعيل النقل الدولي "الترانزيت" وتنسيق ساعات العمل بين المنافذ المجاورة.
المجتمعون ركزوا على مكافحة تهريب المخدرات ومنع دخول المواد الممنوعة من الاستيراد من أجل حماية المنتج المحلي العراقي، وعلى إثرها تم الاتفاق على التنسيق وتبادل المعلومات وتكثيف عمليات التدقيق والتفتيش لمنع مرور هذه المواد الضارة بصحة وأمن المواطنين.
وأبلغ الجانب العراقي الوفد الإيراني بضرورة غلق المنافذ والمعابر غير الرسمية، لكونها ممراً آمناً للمواد الممنوعة وتستهدف الأمن الاقتصادي العراقي.
وتضمن "جدول الأعمال طرح نقل ساحات التبادل التجاري إلى الجانب العراقي، من أجل تشغيل الأيدي العاملة العراقية وإيجاد فرص عمل للعاطلين" .
واتفق الجانبان من حيث المبدأ على عقد اجتماع اللجنة المذكورة أعلاه في الأول من آذار المقبل، لأهميتها في تصويب واقع العديد من المعوقات التي تواجه سير العمل" .
في غضون ذلك، شارك الوفد الضيف، بالاجتماع التجاري العراقي- الإيراني المشترك، الذي استضافه رئيس اتحاد الغرف التجارية العراقية عبد الرزاق الزهيري .
ووقع خلال هذا الاجتماع، مذكرة تفاهم لإنشاء مركز تحكيم مشترك بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري.
وقال الزهيري، خلال الاجتماع: إن "أواصر العلاقات الثقافية بين إيران والعراق والحدود المشتركة بين البلدين البالغة 1400 كيلومتر، ستوفر أرضية خصبة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بينهما خدمة للمصالح المشتركة" .
وأضاف الزهيري، "يسعدنا توقيع مذكرة مشتركة لما لها من دور في إزالة العوائق التي تقف أمام التعاون بين البلدين" .
من جانبه قال رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة الإيراني غلام حسين شافعي: إن "العلاقات بين إيران والعراق عريقة لم يسبق لها مثيل بين أي بلدين"، وأضاف شافعي أنه "نظرا لأن اقتصادَي البلدين متشابهان ويعتمدان على الصادرات النفطية، فمن الممكن استخدام المرافق والإمكانيات المتوفرة لديهما في مختلف المجالات الصناعية والزراعية، لتعزيز العلاقات أكثر فأكثر" .