البحر المتوسط ساحة للتوتر بين روسيا و«الناتو»

الأحد 23 كانون ثاني 2022 477

البحر المتوسط ساحة للتوتر بين روسيا و«الناتو»
 عواصم: وكالات
 
تتصاعد الأجواء توتراً بين روسيا من جهة وحلف «الناتو» والولايات المتحدة من جهة أخرى، فبينما أعلن البنتاغون أن مناورات بحرية واسعة النطاق لحلف شمال الأطلسي «الناتو» ستبدأ غداً الاثنين في البحر المتوسط بمشاركة حاملة الطائرات الأميركية «يو.اس.اس هاري ترومان»، أعلنت روسيا إجراء مناورات ضخمة في المتوسط والمحيط الأطلسي.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي: إن «المناورات (نبتون سترايك 22) ستستمر حتى الرابع من شباط وترمي إلى إظهار قدرة حلف شمال الأطلسي على إدماج قوة الضربة البحرية المتطورة لمجموعة جوية لمؤازرة جهود الحلف في الردع والدفاع».
وأكد كيربي أن هذه المناورات كانت قيد التحضير منذ العام 2020 ولا علاقة لها بالتوترات القائمة حاليا حول أوكرانيا، على الرغم من أن «نبتون سترايك 2022» غير مدرجة في قائمة التدريبات المقررة في عام 2022 والمنشورة في الموقع الإلكتروني لحلف شمال الأطلسي في 14 كانون الأول.
وقال كيربي: إن «العملية في ذاتها ليست معدّة لمواجهة السيناريوهات التي يمكن أن تحصل في ملف أوكرانيا»، وتابع «أنها حقا تدريبات بحرية لحلف شمال الأطلسي الهدف منها اختبار مجموعة كبيرة من القدرات البحرية التي نحرص على مواصلة تعزيزها».
وأقر كيربي بأن التوتر مع روسيا استدعى نقاشات مع الحلفاء حول إجراء هذه المناورات، وقال: «بعد مباحثات مع حلفائنا في حلف شمال الأطلسي تقرر المضي قدما».
في السياق نفسه، أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن لنظيره الأوكراني دميتري كوليبا أن أي «توغل» روسي في أوكرانيا سيقابل «برد سريع وقاس وموحد» من قبل واشنطن وحلفائها.
وجاء في بيان للخارجية الأميركية في أعقاب الاتصال الهاتفي بين الوزيرين، أن بلينكن أطلع نظيره الأوكراني على نتائج لقاءاته «مع الحلفاء والمسؤولين الروس في برلين وجنيف»، وبحسب البيان، أكد بلينكن «أن أي توغل روسي لاحق سيقابل برد سريع وقاس وموحد من قبل الولايات المتحدة وحلفائنا».