اجتماع {أخير} بين الصدر والعامري

الخميس 27 كانون ثاني 2022 580

اجتماع {أخير} بين الصدر والعامري
 بغداد: عمر عبد اللطيف
 
من المرتقب أنْ تشهد الساعات القليلة المقبلة مبادرةً ربما تكون "الأخيرة" يحملها زعيم تحالف الفتح هادي العامري إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من أجل لملمة صفوف البيت الشيعي وصهره في كتلة برلمانية واحدة بين الإطار التنسيقي والكتلة الصدرية، وفي وقتٍ وصل فيه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس الأربعاء، إلى العاصمة بغداد، بحسب بيان مقتضب لإعلام التيار الصدري، رفض التنسيقي ما وصفه بالإقصاء ولوَّح بشكل رسمي بالمقاطعة.
وكشف رئيس مركز "ارتقاء للبحوث والدراسات" عباس العرداوي عن زيارة وُصفت بالـ"أخيرة" لممثل الإطار التنسيقي هادي العامري إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الخميس، حاملاً مبادرةً من ثلاث نقاط.
وقال العرداوي لـ"الصباح": إنَّ "من المؤمل أنْ يزور ممثل الإطار التنسيقي هادي العامري زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في محلِّ إقامته في الحنانة بالنجف الأشرف، لإطلاعه على رؤية الإطار ومخرجات ما تمَّ الاتفاق عليه وطرح مبادرة يشعر البعض أنها قد تكون حلاً مناسباً للأزمة السياسية الحالية".
وأضاف أنَّ "تلك المبادرة مكونة من ثلاث نقاط، الأولى أنه لا (تقسيم) للإطار وأنه (متماسك)، وأنَّ شعار (الكتلة الواحدة) هو معبر عنه من أغلب شرائح المكون الشيعي باختلاف رؤاه السياسية لكنه بالأخير يمثل رؤية شعبية".
وتابع أنَّ "الذهاب نحو المشاركة مهمٌ جداً من أجل حالة عدم الإقصاء، وتقديم نقطة مهمة وهي أنَّ اليد البيضاء للسيد الصدر أن تكون المشاركة وفق أسس يتمّ التفاهم عليها أو المسير بما تمّ التفاهم عليه في الجلسة الأولى".
في غضون ذلك، كشف المحلل السياسي هيثم الخزعل عن وجود سعي من قبل أطراف دينية وعشائرية من خارج الوسط السياسي بالتدخل لإنهاء الأزمة بين الأطراف السياسية الشيعية لأجل إعادة توحيد البيت الشيعي, مرجحاً أنْ "يُبدي السيد مقتدى الصدر مرونة قد تُفضي إلى عقد مصالحة"، عقب الزيارة المرتقبة للعامري للحنانة.
يشار إلى أنَّ النائب عن ائتلاف دولة القانون ضرغام المالكي، رأى أنَّ زيارة العامري للصدر ستكون زيارةً "أخيرةً وحاسمة"، متوقعاً أنْ تكون الزيارة ناجحة وأنه سيتم التوافق بمشاركة الجميع في تشكيل الحكومة من دون إقصاء أيِّ جهة.
وكان الإطار التنسيقي لوَّح بأنَّ الإقصاء من تشكيل الحكومة سيدفعه إلى المعارضة أو المقاطعة.
وأصدر الإطار بياناً بعد اجتماع لقواه في وقتٍ متأخرٍ مساء أمس الأول الثلاثاء، أكد فيه أنَّ "قوى الإطار ليست ضد مبدأ الأغلبية الوطنية وهو مطلب محترم وقد دعت له الكثير من القوى السياسية وما زالت، ولكن هذه الأكثرية لا يجوز أنْ تكون على حساب مكون واحد".
• تحرير: محمد الأنصاري