أسود الرافدين يلاقون إيران بظروف معقدة وغيابات مؤثرة

الخميس 27 كانون ثاني 2022 688

أسود الرافدين يلاقون إيران بظروف معقدة  وغيابات مؤثرة
 بغداد:  الصباح الرياضي 
 
يخوض منتخبنا الوطني بكرة القدم في الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم الخميس، مواجهته المرتقبة أمام إيران في ملعب آزادي بالعاصمة طهران، بقيادة طاقم تحكيم أسترالي مؤلف من كريستوفر بيث حكماً للساحة، ومساعديه انتون سشيتين واشلي بيتشام بالإضافة إلى الحكم الرابع شون ايفانز وعوني حسونة مقيماً للحكام، إذ سيرتدي فريقنا الطقم الأخضر الكامل والحارس باللون السماوي، بينما يرتدي أصحاب الدار الطقم الأبيض الكامل وحامي الهدف اللون الأصفر بحسب المؤتمر الفني الذي عقد عبر تطبيق الزوم (اونلاين) لعرض أحدث الإرشادات والتعليمات، كذلك سُمح لعشرة آلاف متفرج بحضور المباراة وسيتعين على الجمهور العراقي الراغب بالمؤازرة في الملعب، إبراز هوية اللقاح الدولية مع نسخة أصلية من جواز السفر عند شراء التذاكر.
يدخل أسود الرافدين المباراة في ظلِّ أجواء مربكة وغياب العديد من اللاعبين المؤثرين، بعد أن أظهرت الفحوصات الطبية إصابتهم بفيروس كورونا آخرهم كان المدافع سعد ناطق، ليصبح رابع لاعب إلى جانب كل من ياسر قاسم ومناف يونس وأمجد عطوان بالإضافة إلى علي فائز الذي لم يحضر إلى إيران، بينما كانت نتائج اللاعبين (مهند جعاز وأمير العماري وفرانس ضياء وعلي الحمادي وزيدان إقبال) سلبية وسيعول الطاقم التدريبي عليهم لتشكيل إضافة فنية في خطوط المنتخب .
بدوره، أجرى مدرب منتخبنا زيليكو بيتروفيتش تمريناً خططياً على أرضية ملعب آزادي لتذكير اللاعبين بواجباتهم خلال مقابلة اليوم التي من المتوقع أن تميل إلى تقارب خطوط اللعب والتحرك ككتلة واحدة، ومعالجة الأخطاء القاتلة في المباراة السابقة  للظهيرين (الأيمن والأيسر) لاسيما بعد عودة جعاز وبطرس أو (شيركو) إلى التشكيل، لعمل الإسناد من الخلف وتقدير مسافة الضغط وعمل التغطية للمساحات الخلفية، فضلاً عن  ترسيخ الأدوار الدفاعية للاعبي الارتكاز (محمد علي عبود- سعد عبد الأمير- وأمير العماري) من حيث التراجع والاعتراض البدني والمراقبة القصوى في منطقة الجزاء لحرمان المنافس من الكرة الثانية– والموازنة على طرفي الميدان، وتفعيل ثنائيات لاعبي الطرف في الدخول إلى العمق.
من جانبه يعاني المنتخب الإيراني هو الآخر من الغيابات بسبب الفيروس ومتطلبات تشديدات الفحص الطبي وتأكد غياب كلّ من المدافع مجيد حسيني وحاج صافي وأحمد نور الله وأللاهيار صیادمنش بيد أنه يمتاز بأسلوب لعب واضح لا يتأثر كثيراً بغياب عناصره الأساسية، ونجح المدرب الكرواتي دراغان سكوسيتش  في إيصال الفريق إلى مراحل عالية من التجانس والتآلف الذهني بسبب الثبات على التشكيل والجماعية في التطبيق، ومن المؤمل أن يراهن على قلبي الدفاع بور علي جاني وكناني بالإضافة إلى الظهيرين نور أفكان ومحرمي وسيعهد إلى اللاعب سعيد عزت الهي بمهمة قيادة خط الوسط إلى جانب وحيد اميري وكول زاده، وعلي جهان بخش مهدي قائدي وسارلاك وأخيراً المهاجم كريم انصار فرد.