الوشاش أصالة المناطق الشعبية في كرخ بغداد

الثلاثاء 05 نيسان 2022 616

الوشاش أصالة المناطق الشعبية في كرخ بغداد
(مقهى عزاوي) يغازلها بالمقام
 
تسارعت حركة العمران في بغداد بعد تأسيس الحكم الملكي في العراق عام 1921 خاصة في جانب الرصافة، الذي يعد أوسع وأكبر وأقدم من جانب الكرخ، وصار أهالي بغداد يتركون محلاتهم القديمة وراحوا ينتشرون في فضاءات بغداد وفي اوائل الخمسينيات من القرن العشرين.
  سها الشيخلي
  تصوير: نهاد العزاوي
 
تغيرت بعض معالم العاصمة وظهرت محلات سميت بأسماء أصحاب الأراضي الاصليين، وبعض المحلات سميت على اسم    شجرة أو نهرو ماشابه ذلك، وفي مقدمة هذه المحلات منطقة الوشاش، وهي من مناطق بغداد القديمة وتقع غرب العاصمة وسميت بهذا الاسم، كونها كانت تقع على ضفاف نهر الوشاش، وكان هذا النهر قناة تابعة لنهر دجلة قبل أن 
يندثر.
 
ولدت من رحم الفيضان
الوشاش منطقة شعبية قديمة كان أغلب سكانها من الطبقة  المتوسطة جاءت الى هذه المنطقة اثر فيضان نهر دجلة عام 1954، وتمَّ إسكان المتضررين، الذين أطلق عليهم بالمنكوبين جرّاء الفيضان في بادئ الامر في منطقة البيجية حاليا، وقد أطلق على المنطقة بالمنكوبين للضرر الذي أصابهم في ستينيات القرن الماضي، لتولد من رحم الفيضان وتسمى إداريا بحي المعري، واسمها الحالي حي رمضان، تحدّها من الشمال منطقة علي الصالح، ومن الغرب امتداد شمالي لشارع 14 رمضان ومنطقة الاسكان، ومن الجنوب المنصور، ومن الشرق البيجية المسماة حي الاندلس، وتحيطها البساتين التي تقف على طرف مطار المثنى، ولكونها منطقة مزدحمة ووسط انتشار جائحة كورونا تتخوف الأوساط الصحية من تزايد معدلات الاصابات 
فيها. 
 
آراء في التسمية
هناك رأيان في  سبب التسمية بالوشاش الأول، يعود إلى عائلة الوشاش. وهم من أغنياء العراق وملاكي الأراضي التي تقع عليها الوشاش حاليا ومناطق عديدة أخرى في  داخل العراق وخارجه إلى يومنا هذا، واسم المنطقة اكتسب من جدهم السابع وشاش الحويجة، الذي شق نهر الوشاش وكان مالكا للأراضي إلى حديقة الزوراء، التي  تقع حاليا في منطقة المنصور في الزمن المعاصر للدولة العثمانية في أوائل القرن التاسع عشر تقريبا، وأعيدت التسمية بفضل الحاج وشاش إبراهيم والّذي توفي سنة   1982، هذا رأي، اما الرأي الآخر فيعود إلى وشة تخرج من أنابيب كبيرة يخترقها ماء نهر الخر، والذي سمي في ما بعد بنهر الخير.
 
سلمان المنكوب
في أواسط الخمسينيات من القرن الماضي، تمَّ بناء المنطقة، وكان يشطرها الى نصفين شارع طويل رئيس، يسمى بشارع الوشاش،  تكثر فيه المحال الشعبية والمقاهي وتتكون الوشاش من أربع مناطق، وهي الوشاش العتيكة ومنطقة السوق وهو سوق مفتن، الذي كان في سلك الشرطة  في العهد الملكي، والثالثة منطقة الحكام وتقع نهاية سوق مفتن، والرابعة منطقة حسين أفندي، وهو أحد الإقطاعيين كان يملك مناطق كثيرة في الوشاش وبيته كان بمساحة 3 آلاف متر يقع قرب المستوصف، وقد سكنها الفنانون والكتّاب، كونها قريبة من دار الاذاعة، ومنهم المطرب سلمان المنكوب نسبة الى منكوبي فيضان 1954 
الشهير. 
 
مقهى عزاوي
ومن أشهر معالم منطقة الوشاش كان "مقهى عزاوي" الذي تغنى به مطربو ذلك الزمن وما زالت ترددها الحناجر، وكان نهر الخر يمر بأطراف المنطقة، وهو نهر كبير قبل أن يتم تصغيره الى شطيط، ويمتد تاريخه إلى العهد العباسي وكان عرضه آنذاك 20 مترا، ولكن قبل فترة الستينيات تقلص ليكون بعرض 5 امتار في السبعينات، ثم صار مبزلا يمر بهذه المنطقة في طريقه الى دجلة وفي 2002 تم طمره بعد أن جفَّ وأصبح مكباً للنفايات . تعد منطقة الوشاش حاليا مركزا لتجارة المواد الصحية والانشائية والعدد اليدوية في العاصمة، وتحوي أيضا السكلات التي توفر مواد البناء للمواطنين، وفيها العديد من الكليات الأهلية، وفي زمن الحصار كانت صيدلية بلاط الشهداء الحكومية  تزود مرضى الأمراض المزمنة بالأدوية الخاصة بهم.