العراق بين علمنة الحكم وفضاء الإسلام

السبت 30 نيسان 2022 224

العراق بين علمنة الحكم وفضاء الإسلام
   محمد حسن الساعدي 
 
يبدو أن الأحزاب والتيارات الإسلامية التي حكمت العراق بعد عام 2003، لم تدرك أن الفهم والفكر اللازم للحكم، يختلف عما قبله، وإن الآليات التي اتبعتها هذه الأحزاب كانت بسيطة وتقليدية، وفي بعضها لم تكن جزءا من أي مفهوم للحكم والقيادة، بل كانت عبارة عن تجارب ربما تخطأ وقد تصيب.. وهكذا سارت كل الحكومات المتعاقبة، بنظرة قاصرة للحكم، سواءً في إدارة الدولة، أو تشكيل الحكومات المتعاقبة.
الشعب العراقي هو الآخر لا يدرك، حجم التحديات التي تحيط به، وبات متكئاً على الظروف، وربما يعتمد في مواقفه على قيادته السياسية التي يؤمن بها، بغض النظر عن صلاحها من عدمه، وهذا ما لمسناه في أغلب المواقف السياسية التي تحتاج إلى موقف منه، وما التظاهرات الا انعكاس لموقف الأحزاب، ولا صورة او موقف حقيقي للشعب العراقي منفصل ومستقل، وان وجد فالشيء القليل الذي يتحرك بأمواج الأحزاب وحركته في داخلها.
ما يمكن أن يعيد الثقة للعراقيين أنفسهم، هو الابتعاد عن الغلو والتعصب الاعمى، والسير خلف ذوات لم يكن لها باع طويل في السياسية، وأن يعتمدوا على أنفسهم في اختيار مستقبلهم، بعيداً عن الطارئين وراكبي أمواج السلطة، وتقبل الرأي الآخر دون الإصرار، على رأي ربما يكون غير مقنع للأطراف الأخرى، وان لا ينقبلوا عليه
مستقبلاً.
التعامل مع الواقع السياسي بواقعية أكثر، بعيداً عن العاطفية التي خسرتهم كثيرا، وسببت لهم خيبات أمل كبيرة من السياسيين أنفسهم، فالشعب العراقي يتميز بالعاطفة، في تقييمهم للأمور وباستعجال، وعندما ينكشف الواقع يشعرون بالندم على مواقفهم تلك، وهذا ما انكشف في الكثير من المواقف السياسية بعد عام 2003.
كذلك عليه أن يميز بين الدين والسياسية في الحكم، فلا يربط بين دينه وسياسييه، وأن يجعل من معتقداته مبادئَ له، لا أن يجعلها أداة في رؤيته السياسية، لأن الواقع متغير بحسب طبيعة مصالح الأحزاب المتحكمة، والتي قدمت صبغة الدين ولونه، على رؤاها ومبنياتها في محاولة لإقناع الجمهور، والذي ربما انطلت عليه هذه الفكرة واقتنع بها، ولكن ما هي الا أداة لإخضاع الجمهور وكسب ثقته في يوم الانتخابات فقط.
الحاجة باتت ماسة إلى بلورة نخبة سياسية عراقية، تمتلك الحرية السياسية وغير خاضعة للأهواء الحزبية الضيقة، ولها القدرة على التعامل مع الأزمات السياسية، على أن تضع مصالح العراق العليا فوق كل المصالح الفئوية، وأن تتحدث بلغة الآخر ولها القدرة على التفاوض"بالمصالح الوطنية" وأن تضع مبدأ الاستقرار السياسي من أولوياتها، من دون جعل الأمن القومي للبلاد في مهب الريح، وفي متناول الصراعات السياسية الآنية، ناهيك عن كل ما سبق مرتبط بوجود حكومة، تمتلك برنامجا واضحا، وتستطيع استثمار كل هذه الفرص المتاحة لمصلحة العراق.