النص الغائب

السبت 30 نيسان 2022 1047

النص الغائب
 كمال عبد الرحمن
                                                                 
النص نوعان، نص ثابت حاضر، وهو النص الذي نكتبه، والمقصود هنا النص الشعري، وهذا النص الذي نكتبه، هو (بطبيعته نص ضعيف فقير شاحب، وحتى يكون نصا ممتلئا قويا مبدعا، يحتاج الى نص آخر، هو النص الغائب، الذي يغني النص الثابت، ويعزز وجوده، بطريقة رائية، تجعل النصين يتفاعلان، ويتحاوران، ويختلفان، ويتفقان، وفي النهاية نحصل من تعالقهما على نص غني ومتطور وناجح)، وهكذا تكون الأمور على طريقة (الإنسان قليل بنفسه كثير بأخيه).
من هنا جاء قول صلاح فضل «النص الشعري العظيم ينهض بثلاثة شروط، (الأول: اللغة العظيمة، الثاني: المرجعيات الثقافية، الثالث: محاكمة النص)، وما يهمنا هو (المرجعيات الثقافية= النص الغائب)، فالنص الثابت الحاضر، هو ما تكتبه أنت، أما النص الغائب فهو (العالم) أي التاريخ والتراث والاساطير والخرافات والأدب والأديان.. الخ.
اعتاد الشاعر الأميركي تيرنس ستامب اليوت «ت.س. أليوت» كلما كتب قصيدة أن يعرضها على أستاذه الشاعر والناقد «عزرا باوند» المتهم باليهودية ظلما، وكان باوند قاسيا جافا في التعامل مع تلميذه «أليوت»، فكان يسأله «أليوت» ما رأيك بقصيدتي أستاذي، فيجيبه باوند بكل قسوة (قصيدة زبالة.. ليست أكثر من زبالة!!)، وحينما كتب أليوت قصيدته الشهيرة (الأرض الخراب)، عرضها على أستاذه، فقال (هذه قذارة وليست قصيدة)، فانهار «اليوت» من كلام أستاذه، وصار يبحث عن حل، وأخيرا كتب استهلالا للقصيدة جاء فيه:
(بعيني أنا رأيت «سيبيلاّ» في «كومي» معلقة في قارورة، وعندما كان يصيح به الأولاد «سيبيلاّ ماذا تريدين» ؟ كانت تجيبهم دوما «أريد أن أموت» الى عزرا باوند الصانع الأمهر).
وما أن قرأ باوند هذا الاستهلال والإهداء الذي قدم به اليوت قصيدته، حتى صرخ (رائع.. لقد فعلتها أيها الملعون).
كتب أليوت قصيدته المتكونة من (430 مقطعا شعريا) ب»12 لغة» ثلاث منها لغات ميتة، وصدرت القصيدة عام 1922، وهي تتكون من خمس حركات هي «دفن الموتى» و«مباراة شطرنج» و«عظة النار» و«الموت غرقاً» و«ما قاله الرعد» ويقول ناقد إنجليزي عنها: لإليوت عمل أدبي عميق هو قصيدة الأرض الخراب، تلك الكومة من الصورة المكسورة التي استجمع فيها الحياة في أوروبا بعد الحرب، وندد بها، وقد تكون طريقته ثقيلة أول الأمر، لأنها تعتمد على إشارات متعددة لكتاب غيره، لكنها حتى إذا استعصت على الفهم، لا بد مستحوذة على الخيال، وقد عرض إليوت في هذه القصيدة لحضارة لا تعتمد على العقيدة وإنما تعتمد على ماضيها فقط، مبدياً من جانبه رأيه في أن العقيدة ضرورة لازمة.
ويتسنى للقارئ العربي إدراك القوة النفسية الكامنة وراء كتابة هذه القصيدة، ودوافع إليوت إلى إنشائها، في مقدمة ترجمة الناقد د. ماهر شفيق فريد لقصائد ت. س. إليوت والذي يستند إلى رأي الناقد الأميركي فان ديك بروكس (مارس ت. س. إليوت أسطورة فريدة على عقول كتاب عصره، وهو شاعر الأرض الخراب، أو المشهد الفسيح والفوضى التي هي التاريخ المعاصر، كما قال مرة من المرات، حيث كان إليوت يحس أنه يعيش في حضارة تموت، ورغم ذلك فقد كان له مكانه المتميز وشخصيته الإيجابية في ذلك الوقت من الفوضى والتردد والهرب والشك، بما له من لهجة عالمية كما أن النص الأصلي الثابت قد تعالق مع مئات المرجعيات الثقافية، والقصيدة كتبت ردا على الحروب التي ضربت العالم وما خلفته من مآس ودمار وكوارث).
ان المرجعيات الثقافية التي اكتنزت بها واغتنت قصيدة (الأرض الخراب)، هي من الكثرة بحيث يصعب ذكرها، ولكننا نرى هنا أنه لا بأس من ذكر بعضها، ليتعلم شعراؤنا أهمية (المرجعيات الثقافية) في صناعة نصوص شعرية عظيمة، قد يشكل بعض هذه القصائد معجزة في الشعر العربي، إذا انتبه واهتم شعراؤنا بالشرط الذي وضعه الدكتور صلاح فضل، وهو (المرجعيات الثقافية) في صناعة نصوص شعرية عظيمة.
فالنص الإبداعي يحتاج إلى زوايا نظر مختلفة ولعدة قراءات، تحاول أن تقبض على دلالاته و(الكتابة لا تحدث بشكل معزول أو فردي ولكنها نتاج لتفاعل ممتد لعدد لا يحصى من النصوص المخزونة في باطن المبدع ويتمخض عن هذه النصوص جنين نشأ في ذهن الكاتب ويتولد عنه العمل الإبداعي الذي هو النص) وقد تنبه الباحثون خلال ممارساتهم الأدبية إلى حضور ذاكرة نصية يقوم عليها الأدب، كان أول من سجل مصطلح التناص هي الباحثة جوليا كريستيفا التي عمّقت الميراث الذي تركه باختين باستبدال مصطلح الحوار بالتناص. 
والتفاعل النصي أو (التناص)  أو (النص الغائب) هو (مفتاح لقراءة النص، لفهمه، لتحليله، لتفكيكهِ، وإعادة تركيبه، ولمعرفة كيف تم إنتاج الخطاب) إن النص الغائب تعالق بين النص والنصوص السابقة، فالبحث يثري في نقطة مدى التعالق والتفاعل بينهما، وبتعبير آخر نوعية العلاقة التي تحققت بين النص الثابت والنص الغائب هذا ما تناوله عمر أوغان بقوله: (يمثل التناص تبادلاً، حواراً، رباطاً، اتحادا، تفاعلا بين نصين أو عدة نصوص، في النص تلتقي عدة نصوص تتصارع، يبطل أحدها مفعول الآخر، تتساكن، تلتحم، تتعالق، إذ ينجح في استيعابه للنصوص الأخرى وتدميرها في ذات الوقت، إنه إثبات ونفي وتركيب).
ومن الواضح أن هناك شعراء قد خطوا خطوات متقدمة في بناء لغة شعرية، امتازت بإمكانية عالية في نقل تجاربهم اعتمادا على جملة من الخصائص التي تأتي في مقدمتها استعمال التعالق النصي (تاريخ ـ أسطورة ــ تراث ــ فكر ــ سياسة.. الخ)، وبُعد هذه اللغة عن الألصاقية والتزيين البلاغي والنمطي، بحيث يجدون أنفسهم في لغتهم التي يمكن وصفها بأنها لغة تجربة لا لغة استعراض، وبهذا تجيء متناسقة مع تجاربهم، فالشعراء يتحاورون معها ويتجذرون فيها، قبل أن يسقوها شعريا.