المخدرات.. فسادٌ أم إرهاب؟

الخميس 12 أيار 2022 173

المخدرات.. فسادٌ أم إرهاب؟
 غفران عبد العزيز
 
تؤثر الجريمة المنظمة على قطاعي السياسة والاقتصاد كما أنها تغذي الجماعات الإرهابية. ويتم جني الكثير من الأموال عبر الأعمال التجارية غير القانونية. فهل يمكن إنهاء هذه الشبكات الإجرامية ذات الانتشار العالمي؟
العالم ملوث بالعديد من الأشياء بين الفساد وتهريب المخدرات والاتجار بالبشر والحروب وما إلى ذلك.. كل شيء متحد لدرجة أن المرء يدرك أن كل شخص يتأثر فعليًا بطريقة أو بأخرى، ونرى الشباب يضيعون في المخدرات، ويرى ذلك كثير من الناس المتضررين والدمار من كل هذا مع العلم أن الحل صعب للغاية يكاد يكون مستحيلاً. فالفساد وتجارة المخدرات لم يعدا مشكلة محلية فقط. لأن الجماعات الإجرامية الدولية بدأت تتعاون مع المنظمات الإرهابية وبعض السياسيين لنشر العنف وتهديد حياة الناس بلا رحمة. يساعد في ذلك البنية التحتية المعقدة التي يصعب السيطرة عليها. 
تهريب المخدرات عملٌ إجرامي عالمي فيه الكثير من المنافسة. اذ يتمُّ تهريب المخدرات من أميركا اللاتينية إلى أوروبا ، ويتم غسيل الأموال من الأنشطة غير القانونية في بلدان مختلفة، ويمكن تنظيم جريمة قتل في دولة ما وتنفيذها في دولة أخرى. يمكن الشعور بعواقب ممارسة الأعمال السرية في كل مكان, جرائم القتل والانفجارات والهجمات المستهدفة فهي لا تصيب فقط أعضاء الجماعات الإجرامية، بل تصيب أيضًا أسرهم والشهود والصحفيين وغيرهم من الضحايا الأبرياء. 
في الولايات المتحدة، من نيسان من العام الماضي إلى آذار من هذا العام ، توفي 300 شخص يوميًا من جرعات زائدة من المخدرات, وفقًا لسجلات مكتب التحقيقات الفيدرالي «ويوروبول»، فإن كل دولة في العالم لديها الآن مجموعات إجرامية وكارتلات خاصة بها. 
في ألمانيا أيضًا، أصبحوا راسخين أكثر فأكثر. في ما يتعلق بالاتجار بالمخدرات، فإن هذا البلد هو سوق ومركز عصبي مهم لطرق التوزيع. من هنا يتم تنظيم تجارة المواد الأفيونية على طول طريق البلقان. وتتلقى سوق الولايات المتحدة المربحة المواد الخام من أميركا الجنوبية. 
السلطات مخترقة والفساد يتناثر عند بعض الوزراء. وفقًا لحسابات البنك الدولي، تنفق الجريمة المنظمة نصف مبيعاتها السنوية البالغة مئات المليارات من الدولارات على رشوة السياسيين في جميع أنحاء العالم.  الشبكات الإجرامية، التي تتعاون مع السياسيين تتبع بشكل متزايد منطق الإرهاب. ويشكل اللاجئون أيضًا تجارة مربحة للجريمة المنظمة, فتهريب الأشخاص يجلب للمجموعات الإجرامية نحو 150 مليار دولار سنويًا. الجماعات الإرهابية تقترب أكثر فأكثر من جماعات الجريمة المنظمة.
 (بالفساد ينشط الاقتصاد) هذا شعار بعض الدول التي تقوم بالأعمال غير القانونية, فأصبح من النادر العثور على أشخاص أو جهات تعمل بنزاهة في الوقت الحالي. كل دولة إذا نَشَط اقتصادها بلمح البصر إعلم أنها استخدمت الأساليب غير القانونية, من دون المبالاة بما يحدث للناس لاحقا.
إن الشبكات الإجرامية مثل الأخطبوطات حيث إذا قطعت ذراعًا، فهناك الكثير ليحل محله، إنها معركة لا نهاية لها عملياً للسلطات العالمية.