في ذكراه.. الصورة الشعبيَّة للحاج راضي

الخميس 12 أيار 2022 377

في ذكراه.. الصورة الشعبيَّة للحاج راضي
   باسم عبد الحميد حمودي
الحاج راضي هو الاستاذ سليم عبد الكريم البصري الذي انتقل الى رحمة الله في الثامن من شهر مايس 1997 عن عمر قارب السبعين عاما.
 
 تميزت شخصية هذا الفنان الكبير بالقدرة المبهرة على تجسيد الشخصية البغدادية الشعبية في أطيب حالاتها وأكثرها سماحة وقدرة على تجاوز السيئات، بالتمسك بقيم التسامح والرحمة وتلقائية التصرف الآتية من موروثات القيم الاجتماعية البغدادية الأصيلة في الغفران ونكران الذات (شخصية غفوري في النسر وعيون المدينة كمثال).
 ولا شكَّ أن حب المشاهد واهتمامه بمجمل الشخصيات التي قدمها البصري في فيلم "أوراق الخريف" ومسلسل "تحت موس الحلاق" ومسلسل "النسر وعيون المدينة" ناتج عن مشاهدة النموذج الشعبي المفضل بمختلف أنماطه, المثقف المسحوق والباشكاتب الضعيف الحال والحلاق الشعبي.
ومامن شك أن شخصية الحاج راضي التي طغت على سواها من النماذج التي شخصها هذا الفنان المبدع، أتت لروح السماحة واللطف المجسدة فيها وروح المفارقة الفكهة في تجليات البصري المبدع، وهو يقرأ (نحباني للو) لسهام السبتي، أو هو يدرس في مدارس الأمية وهو يستمع الى المعلم ابن الخبازة وسط (هرجة) الدرس الشعبي، الذي كان من ابو فارس(خليل الرفاعي) وسمير القاضي وحمودي الحارثي وسواهم من نماذج الفكاهة الشعبية العالية الأداء الآسرة التجسيد، والتي قدمت جماليات العرض الشعبي الدرامي باقتدار.
 لم يكن سليم عبد الكريم البصري ممثلا فقط،  فقد كتب هو نصوص ذلك المسلسل متمتعا بخبرة ثقافية محترمة نتجت عن قراءاته للمسرح العالمي ودراسته الجامعية في كلية الآداب والعلوم- قسم اللغة العربية بين 1950- 1954، على يد أساتذة مثل دكتور جميل سعيد وجبرا ابراهيم جبرا ودزموند ىستيورات, وكذلك اهتمامه الشصي بفن المسرح , وانحيازه الذكي الى تفهم أمرين وتجسيدهما منذ نصوصه المسرحية الأولى وهما: عنصر المفارقة الشعبية, وتلقائية الأداء, وهما أمران نجح سليم البصري في استيعابهما وتجسيدهما, وكان ذلك هو السر الأول في حب المشاهدين لأعماله التي بدأ ظهورها صارخة منذ عام 1961, ولا تزال حية في أذهان المتلقين حتى يومنا هذا.
 ويأتي انشاء تمثال لهذا الفنان الشعبي البغدادي, ابن محلة الهيتاويين في منطقة القشلة، احتراما لجهده الكبير وتقديرا لفنه الأصيل, وكانت شبكة الإعلام العراقي الذي كان البصري أحد أبرز رجالها قد وضعت تمثالا نصفيا للبصري وسواه من رجال المؤسسة في حديقتها قبل سنوات تقديرا لأعماله الرائعة, لتظل الأجيال القادمة محتفية بهذه الشخصية البغدادية المثقلة بالطيبة والوفاء والقدرة الكبيرة على الأداء العظيم للشخصية الشعبية العراقية.