للشك حكايات.. قصصٌ تفضي إلى الكلمة البغيضة

السبت 14 أيار 2022 493

للشك حكايات.. قصصٌ تفضي إلى الكلمة البغيضة
  سعاد البياتي 
 
هناك العديد من القضايا الاجتماعية تتحكم فيها الظروف البيئية السيئة، وهي في محتواها قضايا عقيمة، كونها تمس طرفين متنازعين وعلى قمة هذه القضايا (الشك) الذي يقتل المودة ويخفف العاطفة ويدمر الرحمة والاستقرار، لا سيما الشك المبني على الأوهام والظنون، وغالباً تفضل الزوجة الانفصال عن الزوج الشكاك، إذ لم تفلح كل محاولات عودة الحياة الزوجية إلى وضعها الطبيعي رغم مبادرات البحث الاجتماعي للاقناع.
 والشك بتفسيره مرض خطير ومدمر، لأن الحياة مع هكذا أزواج تكون عواقبها سيئة، فبعض الرجال لا يستطيعون التحكم بشكوكهم وتصرفاتهم والتي تدفعهم أحياناً إلى طلاق زوجاتهم أو أسوأ من ذلك بكثير!.
 
اعترافات الأزواج 
رزقني الله بزوج مريض بالشك حتى وصل به الحال لاستجواب ابني الصغير حينما نذهب للتسوق أو دعوة الصديقات والأقارب في المناسبات الأسرية وفي كل تفاصيل يومياتي، يتبع أسلوب السؤال والاستفسار مع ابني، لكني أعرف ما يبغيه، إذ تبدأ في نهاية كل يوم سلسلة من الأسئلة والانتقادات واللوم وسهام الطعن التي توجه لي لتغرقني في دوامة البكاء والحزن، وفي أحيان كثيرة أطرد من البيت لأيام. 
 
أوهام ولكن 
لكن هشام رضا يستاء جداً من زوجته الغيورة والشكاكة لدرجة الملل، وذلك عندما يلمس إلحاحها و سؤالها عن كل شيء يخصه وعن أصدقائه والأماكن التي يذهب إليها وتحركاته بعد الدوام، كما أنها حسب قوله تراقب هاتفة النقال الذي تسرقه بين حين وآخر وأثناء نومه لتعرف ما يخزنه من مكالمات ورسائل. 
يضحك هشام من تصرفات زوجته قائلا: إنها متمسكة بأوهامها التي تسيطر عليها لتجعلها معقدة وعصبية فهي تقع على الدوام فريسة لشكوكها وأحياناً أتضايق من نظراتها لي حينما أرتدي ملابس جديدة أو أضع عطراً مميزاً أو أتحدث إلى صديق. 
 
مشاجرات
وتذكر هيفاء 25 عاماً، أم لطفلة المواقف المخجلة التي يضعها فيها زوجها عندما يقوم باستعراض الأرقام التي اتصلت بها او التي تلقتها، أما الخروج معه في الأماكن العامة فهو كارثة، لأن أي شخص ينظر إليّ صدفة يعتقد أن له علاقة بي لتحدث عند عودتنا للبيت مشاجرات لا تنتهي أبداً، وكل مرة يعدني بتغيير معاملته من دون جدوى، ولا حل للقضية سوى الطلاق.
 
للحديث بقية
تنصح الدكتورة جمانة عبد الله المختصة بعلم النفس، الأزواج بضرورة زرع الثقة القوية والمتبادلة بينهم من خلال اصطحاب الزوج أو الزوجة إلى مكان العمل والتعرف على الأشخاص والزملاء وتبادل الزيارات بينهم، فلا أسرار في الحياة الزوجية ولا فوارق اجتماعية أو شخصية، ومن الضروري بيان أحدهما للآخر مظاهر الشك السلبية على شخصية الأزواج وعلى مخاطره في تفتيت العلاقة الزوجية وشتات الأسرة، ومحاولة الهدوء والتريث في القرارات وعدم إشراك طرف ثالث في حياتهما، وكل ذلك يتم بطمأنة أحدهما للآخر بمدى الحب والعلاقة الحميمية التي يكنها كلا الطرفين هذا إن حدث الشك بالطبع. 
الشك
الباحثة الاجتماعية في محكمة الأحوال الشخصية سجى عدنان تعلق على القضايا العديدة التي تردها بأنها قضايا عقيمة أحياناً كونها تمس طرفين متنازعين وعلى قمة هذه القضايا (الشك) الذي يقتل المودة ويخفف العاطفة والاستقرار لاسيما الشك المبني على الأوهام والظنون، وغالباً تفضل الزوجة الانفصال عن الزوج الشكاك، إذ لم تفلح كل محاولات عودة الحياة الزوجية إلى وضعها الطبيعي رغم محاولات البحث الاجتماعي للاقناع.
وتوضح الباحثة بأن الشك نابع من التنشئة او البيئة المحيطة بالأزواج وهو مرض خطير ومدمر، لأن الحياة مع زوج أو زوجة شكاكة مغامرة عواقبها سيئة، فبعض الرجال لا يستطيعون التحكم بشكوكهم وتصرفاتهم والتي تدفعهم أحياناً إلى طلاق زوجاتهم أو اسوأ من ذلك كالجريمة مثلا.