خبيرة: مكافحة مسببات الحمى النزفية كفيلة بالحد منه

السبت 14 أيار 2022 401

خبيرة: مكافحة مسببات الحمى النزفية كفيلة بالحد منه
 بغداد : رلى واثق
 الناصرية : نجلاء الخالدي
 
أكدت خبيرة بعلم الفيروسات، أهمية مكافحة مسببات مرض الحمى النزفية كونها ستحد من انتشاره، كاشفة عن عدم وجود لقاح أو علاج له.
وتتسع يومياً أعداد إصابات المرض ببغداد والمحافظات، برقم تجاوز الـ 55 إصابة و12 وفاة، أكثر من نصفها بمحافظة ذي قار، فيما دعت خلية الإعلام الحكومي،  إلى توحيد جهود الدوائر المعنية لمنع انتشاره.
وينتقل المرض من الجاموس والأبقار والأغنام والماعز المصابة إلى البشر، عبر الدماء الملوثة واللحوم، نتيجة ضعف الرقابة على المجازر، وذبح الحيوانات المريضة دون فحص.
وقالت أستاذة علم الفيروسات بكلية الصيدلة في جامعة النهرين الدكتورة نادرة الكرعاوي لـ"الصباح":إن "المرض ينتقل  إلى الإنسان من حشرة القراد بعد امتصاص دماء الماشية، أو بالاتصال المباشر للعاملين بالذبح أو الأطباء البيطريين بدم أو أنسجة الحيوانات المصابة، وينتقل من إنسان لآخر باتصاله بدم المصاب أو إفرازات سوائل جسمه الأخرى".
وأضافت أن "مدة حضانة المرض عن طريق لدغة القراد،هي يوم إلى تسعة أيام، أما حضانته بالاتصال بدم أو أنسجة ملوثة، فهي خمسة إلى 13 يوماً"، مؤكدة "عدم وجود لقاح أو علاج للفيروس، وتعتمد العلاجات على تخفيف الأعراض ودعم الجهاز المناعي فقط، وتحصل الوفاة عادة خلال الأسبوع الثاني من المرض".
وبشأن الوقاية من المرض، أوضحت الكرعاوي "أهمية مكافحة مسببات المرض كونها ستحد من انتشاره، باعتماد مكافحة القراد في الحظائر والماشية، وارتداء الملابس الواقية أثناء التعامل مع الحيوانات أو أنسجتها بأماكن توطن المرض، أو خلال إجراء الذبح أو الإعدام بالمجازر أو المنازل، وحجر الحيوانات قبل ادخالها المجازر والرش المنتظم لها بالمبيدات قبل ذبحها بأسبوعين".  
وسجلت ذي قار أكثر من نصف أعداد الإصابات بالمرض منذ ظهوره، ويقول مدير صحة المحافظة جعفر العبودي لـ"الصباح":إن "دائرته كثفت حملاتها الرقابية خلال الساعات الماضية بالتنسيق مع فريق الأمن الوطني واغلقت أماكن غير صالحة للجزر بالمحافظة، مع استمرار مراقبة محال الجزارة ومحاسبة العاملين غير الحاصلين على بطاقة الفحص الطبي"، كاشفاً عن "تنفيذ 40 ندوة تثقيفية لنشر الوعي الصحي بين المواطنين بشأن المرض وارشاد الجزارين بالامتناع عن الذبح  العشوائي والتخلص من فضلات الحيوانات بصورة صحيحة".
 
تحرير: مصطفى مجيد