فن الأركيت

الاثنين 16 أيار 2022 215

فن الأركيت
 الصباح: وكالات 
 
تنزيل الملامح بحرفية عالية ودقة شديدة على الخشب عملٌ رائعٌ جدا، يحتاج لكثير من الموهبة والصبر، وقد استطاع محمد داود صاحب 21 عاما من مصر، أن ينقل وجوه الكثير من المشاهير مثل اللاعب العالمي محمد صلاح والفنان أحمد مكي إلى القطع الخشبية من خلال فن الأركيت أو تفريغ الخشب. يقول " إنه بالرغم من تخرجه فى كلية الآداب قسم الإذاعة والتلفزيون البعيدة كل البعد عن الفن وتصميمات الأركيت، إلا أنه ظلَّ وراء هوايته لكي ينميها ويجسدها بشكل عملي طوال الوقت".
أحب محمد فن الأركيت بعد أن وجد فيه شغفه، موضحا: "اخترت هذا الفن كي أكمل فيه لأني وجدت نفسي به، لا سيما أني أعشق الخشب جدا، وغالبا ما أكون في قمة سعادتي بعد إنجاز أي قطعه فنية"، مضيفا: "أصقلت موهبتي بالتدريب والعمل باستمرار والاجتهاد والصبر، وكان ذلك سببا كبيرا جدًا في تطوري، وعن أحلامه المستقبلية  يؤكد داود: أتمنى إقامة معرض كبير خاص بكل أعمالي، التي انجزتها بحضور كثير من الشخصيات المهمة.
ويشير داود الى ان  الفكرة في صنع البورتريه بالأركيت كانت عن طريق طبقات من الأبلاكاش وكل طبقة تكمل التي فوقها، وكلما تزيد الطبقات البورتريه يكون ظاهر كل تفاصيل الشغل".
مبينا: "الفكرة أننا عندما نوجه الضوء على البورتريه تضيع الملامح، لكن لما نعزل الضوء في البورتريه في المناطق البارزة فيه يتكون ظل على المناطق الغائرة، فتظهر الملامح من بعيد وكأنه مرسوم وليس أركيتا، لكن من قريبا يظهر نهائيا، مشيرا الى البورتريه يشاهد ككل وليس 
جزئيا". وذكر أبرزالشخصيات التي صممها بالخشب عن طريق فن الأركيت، وكان أغلبهم في مجالي الفن والرياضة، وهم النجم كريم عبدالعزيز ومحمد صلاح واحمد مكي وعدد من لاعبي كرة 
القدم.