الشرطة يتوَّج بدرع دوري كرة الممتاز

الأربعاء 18 أيار 2022 365

الشرطة يتوَّج بدرع دوري كرة الممتاز
 بغداد: الصباح الرياضي
 
توج نادي الشرطة بلقب دوري أندية الكرة الممتاز للموسم 2022-2021 قبل سبعة أدوار من موعد إسدال الستار على منافساته، بعد فوزه على القوة الجوية بهدفين نظيفين في مباراة انتظرها كثيرا عشاق القيثارة الذين توشحوا باللون الأخضر على مدرجات ملعب الشعب ليطلقوا العنان لأفراحهم التي  لم تنته إلا في مقر النادي.
في الدقائق الأولى من اللقاء، قام القوة الجوية بالعديد من المبادرات الهجومية لاسيما في طرفي الملعب سواء عبر لعب الكروسات أو الركلات الثابتة إلى منطقة جزاء حارس الشرطة أحمد باسل، مستفيدين من نظام لعبهم الذي كان يميل إلى 3-4-3 لتأمين الانطلاقات السريعة لإبراهيم بايش وشريف عبد الكاظم وأحمد كوني من العمق.
 بينما اتسم أداء كتيبة المدرب المصري مؤمن سليمان الذي اقترب نظام لعبه من 4-4-2 بالرهان على بناء اللعب في الخلف وتطوير الهجمة في وسط الملعب ومن ثم التمرير المباشر باتجاه الأمام أو تغيير اللعب في طرفي الميدان والرهان على السرع الانفجارية لكل من محمود المواس وبسام شاكر ومحمد داوود وتحركات على حصني وعلي يوسف.
اختلاف هاتين الطريقتين في اللعب، أثر في إنسيابية المباراة بسبب كثرة التوقفات بداعي حالات (الصراعات الفردية والاحتكاك البدني و الالتحامات الجسدية لافتكاك الكرة) فضلا عن محاولات إيقاف اللاعبين الذين يمتازون بالسرعة.
لكن (لاعبي القيثارة) رفضوا أن يغادروا هذا الشوط راضين بنتيجة التعادل واستطاع محترف الشرطة محمود المواس تسجيل الهدف الأول في الدقيقة السادسة والعشرين عندما أطلق صاروخاً على بعد 30 ياردة، لتسكن كرته شباك القوة الجوية و قد بانت الأفضلية لمتصدر الدوري بعدد مرات الوصول إلى مرمى منافسه بسبب قدرته على الظفر بالعديد من الكرات المشتركة بفضل خبرة محترفهم مجيد أبو بكر وقد تأُثر الجوية كثيراً بغياب لاعب وسط القوة الجوية محمد علي عبود في هذه المنطقة الحيوية. 
في الشوط الثاني، باغت لاعبو الشرطة دفاعات الجوية بهدف ثان عندما مرر المحترف مجيد أبو بكر، كرة ذكية إلى طرفي الملعب انسل لها السوري الخطير محمود المواس ليقدمها على طبق من ذهب لزميله علي حصني، مسجلا هدف التفوق الثاني وقد أعقبته محاولات خطيرة أخرى بقيادة فهد يوسف على مرمى الصقور وأخرى خطيرة كانت من المواس التي أنقذها إبراهيم بايش المتراجع إلى الخلف قبل تجاوزها خط مرماه.
علاجات المدرب حكيم شاكر كانت سريعة عندما زج بالثلاثي علاء عباس، منتظر عبد الأمير والجزائري المهدي بوكاسي ومن ثم لاحقا بالهداف حمادي أحمد لتقوية خط الهجوم على حساب الدفاع بعد أن سحب المدافعين علي كاظم ومنتظر وشقيقه مصطفى محمد جبر وشريف عبد الكاظم.. ومنح أدوارا إضافية لميثم جبار إلى جانب ميلر في الخلف في بناء اللعب في وسط الملعب وتوزيع الكرات بين طرفي الملعب والعودة إلى تفعيل التكتيك الهجومي عبر الكروسات والعرضيات وكاد الجوية يقلص الفارق عبر كرة منتظر عبد الأمير التي تصدى لها قائم الشرطة وكرة أخرى لعبت من الجانب الأيسر ارتقى لها علاء عباس وكرة إلى جوار القائم القريب.
 بيد أن تلك النزعات الهجومية لم تشفع لهم لتنتهي المباراة بفوز الشرطة بهدفين نظيفين والظفر بلقب دوري النخبة للمرة السادسة وقد تضافرت في ذلك جهود إدارة النادي التي استقطبت المدرب المصري مؤمن سليمان الذي أضفى على كرتهم المتعة والجمال في الأداء حتى الإقناع، بسبب الكرات القصيرة والمناولات السلسلة من جميع أرجاء الملعب، بالإضافة إلى قيمة الهداف السوري محمود المواس وزميله فهد يوسف والمحترف مجيد أبو بكر بالإضافة إلى بقية نجوم الكرة المحليين.