{تيك توك} توفر {حريَّة الابتكار} للمخرجين المبتدئين

الأربعاء 25 أيار 2022 270

{تيك توك} توفر {حريَّة الابتكار} للمخرجين المبتدئين
 كان: أ ف ب
 
باتت تيك توك التي تحظى بشعبية واسعة لدى الشباب تستهوي المخرجين السينمائيين المبتدئين، إذ إنَّ مقاطع الفيديو القصيرة على الشبكة الشريكة لمهرجان كان، توفّر "حرية ابتكار" ولا تستلزم امكانات ضخمة، وتُرسي بلقطاتها العمودية "قواعد بصرية جديدة".
ونظمت المنصة للمرة الاولى مسابقة للأفلام القصيرة بعنوان "تيك توك شورت فيلم" (TikTokShortFilm#) وزعت جوائزها الجمعة ضمن مهرجان كان، إلا أن الأعمال التي شاركت فيها "مشغولة بشكل أكبر بكثير من مقاطع الفيديو التي ينشرها عادة مستخدمو الشبكة"، بحسب عضو لجنة تحكيم المسابقة المخرجة السنغالية أنجيل ديابانغ.
وفازت كلوديا كوشيه، وهي مستخدمة تيك توك مثابرة ولكنها قبل كل شيء ممثلة، بجائزة "أفضل سيناريو"، عن عمل بعنوان "برنسيس موديرن" يقع في ثلاث دقائق. وكان توقف الأعمال المسرحية خلال مرحلة الحجر الأولى في اذار 2020 لاحتواء جائحة كوفيد-19 وراء اكتشاف هذه الممثلة المسرحية البالغة 34 عاماً الشبكة الاجتماعية وانضمامها إلى مستخدميها المليار.
وقالت "أنشر حالياً مقطع فيديو كل يوم تقريباً. إنها عبارة عن مشاهد من الحياة اليومية تمتزج بالخيال. لدي 250 ألف متابع".
واضافت: "توفّر لي تيك توك حرية ابتكار وجمهوراً وتعطيني الثقة للقيام بالأمور بمفردي". وقالت عضو لجنة التحكيم المخرجة الفرنسبة كامي دوسوليه خلال توزيع الجوائز "قد يرى البعض أن ثلاث دقائق وقت قصير، لكن حاولنا تقييمها على أنها أفلام مدتها 120 دقيقة". وأبدت دوسوليه المعتادة أكثر على الشاشة الكبيرة إعجابها بشكل الصورة العمودي الذي تفرضه تيك توك اذ "يتيح التحرر من ثقل الإطار الأفقي الذي ساد عقوداً ويرسي تالياً قواعد بصرية جديدة بالكامل". ورأت أن "لعبة هذا النمط من الإطار التصويري لا توحي فقط بالهاتف الذكي، بل كذلك بالنافذة والباب، وهي تشبه أيضاً اللوحات الفنية".
وأفاد مدير تيك توك في فرنسا إريك غاراندو بأن "عشرات الآلاف شاركوا في المسابقة" ينتمون إلى 44 دولة.
ورأى غاراندو، وهو الرئيس السابق للمركز الوطني للسينما في فرنسا، أن تيك توك عادت إلى ما يشبه لقطات الدقيقة الواحدة للأخوين لوميير في بدايات اختراعهما التصوير السينمائي.
ولاحظ أن "السينما اليوم تعاني أحياناً شيئاً من (السمنة)، وتقدم تيك توك بديلاً أقصر وتجربة أكثر كثافة".