العراق عضواً في مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية

الثلاثاء 23 نيسان 2019 1126

العراق عضواً في مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية
بغداد/ الصباح
انضم العراق الى مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية، وبهذا سيكون صوتاً مهماً الى جانب مصارف الجهاز المصرفي العربي.
الناطق الاعلامي في البنك المركزي العراقي د. باسم عبد الهادي عد خطوة اختيار ممثل من القطاع الخاص في مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية بالمهمة، وان هذا الاختيار يتناغم مع الدستور العراقي الذي وضع مهام ادارة الاقتصاد الوطني للقطاع الخاص”. 
 
اضافة جديدة
وقال: ان “تواجد العراق في هذا الصرح اضافة جديدة ومهمة، وتعزز الثقة بالقطاع الخاص المصرفي الذي بات يتوسع خارج البلاد واصبحت لديه فروع في عدة دول، ومن هنا نبارك للقطاع الخاص العراقي اثبات وجوده وتمثيله للبلد خارج البلاد”. 
ونقل بيان لرابطة المصارف الخاصة العراقية تلقت “الصباح” نسخة منه ان “انضمام العراق الى مجلس ادارة اتحاد المصارف العربية، يأتي لتحقيق تكامل بين العراق ومحيطه الاقليمي”.
 
البنى التحتية
واشار المدير التنفيذي لرابطة المصارف علي طارق الى انها “المرة الاولى التي سيمثل العراق في الاتحاد ممثل من قطاعه المصرفي الخاص متمثلاً برئيس مجلس ادارة مصرف التنمية الدولي المهندس زياد خلف عبد، ليكون صوتاً لجميع المصارف في العراق”، مشيراً الى انها “خطوة مهمة لانفتاح العراق على المصارف العربية وعقد شراكات لتطوير البنى التحتية للقطاع المصرفي العراقي”.
وتأسس اتحاد المصارف العربية في العام 1973، ومقره الرئيس في لبنان، ويعمل تحت نطاق الاتحادات المنبثقة عن جامعة الدول العربية ويهدف إلى تطوير القطاع المصرفي العربي عبر عقد شراكات بين المصارف العربية. 
 
الجهد الدولي
اكد طارق ان “الجهاز المصرفي في العراق امام مرحلة مهمة تتمثل باثبات الوجود في ظل منافسة مع المصارف العالمية التي تروم الدخول الى العراق، لاسيما ان الجهد الدولي يتطلع لدخول السوق العراقية والعمل في جميع مفاصلها، الامر الذي يتطلب جهازاً مصرفياً وطنياً قادراً على التعامل مع الارقام الكبيرة، وبهذا التواصل مع الجهاز المصرفي العربي ستشهد الفترة المقبلة تصاعد وتائر العمل على تطوير واقعه المصرفي”. 
 
حاجة الزبائن
بدوره بين المهندس زياد خلف ان “الجهاز المصرفي في العراق يحتاج الى تحقيق تكامل مع محيطه الاقليمي والدولي، لاسيما ان واقع المصارف عالمياً يعتمد تكنولوجيا متطورة اسهمت في خلق منتجات تتناغم وحاجة الزبائن من افراد وشركات، وستكون المهمة المقبلة توسيع التعاون مع المصارف العربية بالشكل الذي يخدم الاقتصاد الوطني”. .
ولفت الى ان “المصارف العراقية تعد الاعرق على مستوى المنطقة، ولدينا موارد بشرية قادرة على التمكن من التكنولوجيا المتطورة التي شهدها العالم وهذا يسهل كثيراً من المهمات التطويرية للجهاز المصرفي العراقي”.